Conference Paper

الْخِطَاب المُوَجَّه لِلمرْأة السُّعودية: مُقارَبة لِرَصد تَحَوُّلٌ أشكال التّلقي (ورقة مبدئية يتم العمل على تحسينها)

Authors:
To read the full-text of this research, you can request a copy directly from the author.

Abstract

تحاول هذه الورقة المقارنة بين الخطاب النّسوي السعودي على شبكات التواصل الاجتماعي (منصة تويتر تحديدًا) وبين الخطاب الموجه للمرأة خارج هذه الشبكات. يضع هذا العمل اتبّاعًا لمعايير البحث العلمي محددات مكانية وزمانية معيّنة للخطابين. تستند الباحثة إلى دراسة سابقة لها قامت خلالها بتحليل مضمون الخطاب الذي توجهه برامج التأهيل للزواج لمستفيداتها، وذلك خلال عام ١٤٣١ هـ/ ٢٠١٠م. ثم تعقد مقارنة مع بعض صور تلقي الخطاب النسوي السعودي المضاد لذات المضمون، بين عامي ٢٠١٦ - ٢٠١٧ تحديدًا . يتمحور تركيز الباحثة على الخطاب المتعلق بدور المرأة في الزواج، وعلاقتها مع الرجل (الزوج)، وما يحتويه ذلك من تناول الحقوق والواجبات. إنّ المحفّز الرئيسي لهذه الورقة هو (أ) حملة #تمكين_المرأة التي أطلقها برنامج الأمان الأسري في المملكة العربية السعودية - مؤخرًا (ب) ظهور خطاب توعوي بحقوق المرأة عبر المؤسسات الرسمية في المملكة العربية السعودية، مثل المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني ، حيث أن كليهما يوجهان على الأرجح خطابا مختلفا عما اعتادت عليه المرأة السعودية أن تتلقاه عبر المنابر الرسمية (مثل المناهج التعليمية والخطاب الدعوي النسائي). تأخذ الباحثة موقف الممارس للملاحظة في شكلها الاجتماعي العلمي، طارحة الأسئلة التالية: (١) ما هو مضمون الخطاب المُوَجَّه للمرأة السعودية فيما يتعلق بدورها في العلاقة الزوجية؟ وماهي أوجه الاتفاق والاختلاف بين تلقي هذا الخطاب خارج وعلى منصّات وسائل التواصل الاجتماعي (تويتر تحديدًا)؟ تجيب الباحثة على هذا السؤال من خلال عدد من الوُقُوعات على منصّة تويتر، والتي ظهر فيها التصادم - جليًّا - بين ذات الخطاب وبين متلقيه. (٢) كيف يؤثر الفضاء الذي يُوجَّه من خلاله/يُستَعرَض فيه هذا الخطاب في ردة فعل المتلقي؟ من خلال الإجابة على هذا السؤال تحديدا، تخرج هذه الورقة بالمحاجّة التالية: أنّ وسائل التواصل الاجتماعي قد قدمت خطابًا مضادًا (ردة فعل المتلقي) لما اعتادت المرأة السعودية أن تتلقاه عبر المؤسسات الرسمية، وأنّ هذا التَنازُع بين الخطابين قد ساهم في رصد أصواتٍ مختلفة لموقف المرأة السعودية تجاه الخطاب التقليدي الذي كان يُوَجَّه إليها. تخلص هذه الدراسة بدعوة للباحثات الاجتماعيات السعوديّات لإثراء مجال علم اجتماع المرأة برصد تغيّرات الخطاب المُوَجَّه للمرأة السعودية عبر المنابر المختلفة.

No full-text available

Request Full-text Paper PDF

To read the full-text of this research,
you can request a copy directly from the author.

ResearchGate has not been able to resolve any citations for this publication.
ResearchGate has not been able to resolve any references for this publication.