Thesis

عنوان الدراسة: دور التليفزيون المحلى فى معالجة مشكلات التلوث البيئى– دراسة تحليلية وميدانية ( بحث مشترك) ،

Authors:
To read the full-text of this research, you can request a copy directly from the author.

Abstract

مشكلة الدراسة وأهميتها: تتحدد مشكلة هذه الدراسة فى :" دور التليفزيون المحلى فى معالجة مشكلات التلوث البيئى" . وترجع أهمية الدراسة إلى خطورة المشكلات الناتجة عن التلوث البيئى، والتى تهدد الإنسان والبيئة، ومن ثم تزايد الاهتمام فى بلدان العالم- ومنها مصر- بالقضايا والمشكلات البيئية المختلفة ، من منطلق ضرورة الحفاظ على البيئة، والحيلولة دون تدهورها قبل أن تقع الكارثة، وإذا أخذنا فى الاعتبار الدور الذى يمكن أن تؤديه وسائل الاعلام بصفة عامة، والتليفزيون بصفة خاصة – فى مجال التوعية بمشكلات التلوث البيئى فى مجال التأثير فى اتجاهات وسلوكيات الجمهور بما يخدم البيئة، وبما يعرف " بالاعلام البيئى" ، وإذا نظرنا إلى أهمية الدور الذى يمكن أن يلعبه التليفزيون الإقليمى فى معالجة المشكلات البيئية فى الأقاليم المختلفة – على اعتبار أنه أحد سمات الاعلام المتطور لتحقيق أهداف وغايات التنمية الشاملة – نظراً لكل ذلك، فإن هذه الدراسة تعد واحدة من الدراسات الهامة التى تبحث فى دور الاعلام المحلى فى معالجة واحدة من أهم قضايا التنمية. أهداف الدراسة: فى ضوء مشكلة الدراسة – تتلخص أهم أهدافها على النحو التالى: أ‌- فيما يتعلق بالدراسة التحليلية: يتمثل هدفها الرئيسى فى التعرف على كيفية معالجة برامج القناة الثالثة لمشكلات التلوث البيئى، وينبثق من هذا الهدف الرئيسى مجموعة من الأهداف الفرعية منها: 1. معرفة أنواع المشكلات البيئية التى تعرضها القناة الثالثة من خلال برامجها. 2. الوقوف على القوالب المستخدمة فى تناول مشكلات التلوث البيئى، والمداخل المستخدمة فى معالجة تلك المشكلات. 3. تقديم الحلول لمشكلات التلوث البيئى من خلال الشخصيات التى يتم استضافتها فى برامج القناة. ب‌- فيما يتعلق بالدراسة الميدانية: يتمثل هدفها الرئيسى فى التعرف على آراء مشاهدى القناة الثالثة فى البرامج التى تتناول مشكلات التلوث البيئى، وينبثق من هذا الهدف الرئيسى مجموعة من الأهداف الفرعية منها: 1. معرفة مدى مشاهدة البرامج التى تعرض لمشكلات التلوث البيئى بالقناة الثالثة من جانب أفراد الجمهور. 2. تحديد مدى رضا الجمهور عن تلك البرامج، وأسلوب معالجتها لمشكلات التلوث البيئى. 3. الوقوف على مقترحات الجمهور بشأن تطوير وزيادة فاعلية البرامج البيئية. منهجية الدراسة: تنتمى هذه الدراسة إلى الدراسات "الوصفية" التى تهتم بوصف طبيعة وسمات ظاهرة أو مضمون معين من خلال الحقائق والمعلومات الخاصة بها بحيث ترسم صورة واقعية لها، وقد سعت هذه الدراسة إلى وصف وتحليل البرامج التى تعرض لمشكلات التلوث البيئى بالقناة الثالثة من حيث أسلوب معالجتها للمشكلات ، علاوة على سعيها إلى تحديد رأى الجمهور فيما يتعلق بتلك البرامج ومقترحاتهم بشأنها، ولذا فإن هذه الدراسة اعتمدت على على منهج" المسح بالعينة" للحصول على بيانات ومعلومات وأوصاف للظاهرة، وتم استخدام تحليل المضمون كأداة لوصف البرامج التى تعرض لمشكلات التلوث البيئى بالقناة الثالثة وكيفية معالجتها للمشكلة، كذلك تم استخدام صحيفة الاستبيان لمعرفة رأى الجمهور فيما يتعلق بكيفية معالجة البرامج البيئية- الخاضعة للتحليل- لمشكلات التلوث البيئى. عينة الدراسة ومجتمع البحث: اعتمدت الدراسة على أسلوب "المسح بالعينة"، ففى مجال الدراسة التحليلية تم اختيار شهر أغسطس 2002 لتحليل البرامج البيئية التى تم عرضها من خلال القناة الثالثة ، وفيما يتعلق بالدراسة الميدانية تم اختيار عينة عشوائية طبقية من مشاهدى القناة الثالثة فى حضر وريف بنها بمحافظة القليوبية- بلغت 150 مفردة ، مع الأخذ فى الاعتبار تنوع مفردات العينة من حيث النوع، الفئات العمرية، والمستويات التعليمية.وقد تم اختيار العينة من محافظة القليوبية نظراً لعدة اعتبارات منها: 1. ارتفاع نسبة التلوث البيئى بشكل كبير فى المحافظة. 2. تأتى المحافظة ضمن إقليم القاهرة الكبرى، وقد أنشئت القناة الثالثة من أجل خدمة هذا الإقليم وسكانه. 3. أن إرسال القناة الثالثة يغطى مدن وقرى المحافظة بوضوح تام. أهم نتائج الدراسة: أ- الدراسة التحليلية: تمثلت أهم النتائج فيما يلى: 1. تمثل المساحة الزمنية المخصصة لمشكلات التلوث البيئى بالقناة الثالثة نسبة بسيطة مقارنة بمساحة البرامج الأخرى. 2. تم تناول بعض الأنواع من مشكلات التلوث البيئى بنسبة كبيرة وفى مقدمتها مشكلات تلوث الهواء، فى حين كان تناول مشكلات " تلوث التربة" و " تلوث المياه" بدرجة بسيطة لا تتناسب مع أهمية هاتين المشكلتين. 3. جاء " شرح المشكلة وتوصيفها" و " عرض الحلول الممكنة" فى مقدمة أساليب معالجة مشكلات التلوث. 4. تركز عرض معظم البرامج الخاصة بالتلوث البيئى فى فترة الظهيرة، فى حين خلت فترة المساء من تلك البرامج. 5. تفوقت "أساليب الإقناع المنطقية" المستخدمة فى التعامل مع مشكلات التلوث على "الأساليب العاطفية" ، وكان فى مقدمة الأساليب التى تم التركيز عليها " الربط بين السبب والنتيجة" ، تلاه " الاعتماد على مصادر متخصصة" ، فى حين تم استخدام " الترغيب" و " الترهيب" بنسبة بسيطة. ب- الدراسة الميدانية: تمثلت أهم النتائج فيما يلى: 1. توجد نسبة كبيرة(44%) من أفراد العينة لاتشاهد البرامج البيئية بالقناة الثالثة، وكان فى مقدمة أسبابهم أن " توقيت العرض غير مناسب". 2. جاء "الحوار التلفزيونى" و " التحقيق الإذاعى" فى مقدمة القوالب التى يفضلها أفراد الجمهور لتناول موضوعات البيئة، وجاء " المدخل المتكامل فى عرض المشكلة" فى مقدمة المداخل المفضلة لدى 62% من إجمالى أفراد العينة، و جاءت " زيادة المساحة الزمنية المخصصة للبرامج البيئية" فى مقدمة مقترحات أفراد العينة.

No full-text available

Request Full-text Paper PDF

To read the full-text of this research,
you can request a copy directly from the author.

ResearchGate has not been able to resolve any citations for this publication.
ResearchGate has not been able to resolve any references for this publication.