Project

UAE: Protecting desert habitats and species of the Dubai Desert Conservation Reserve through citizen science

Goal: Protecting desert habitats and species of the Dubai Desert Conservation Reserve through citizen science

Date: 14 January 2012

Updates
0 new
0
Recommendations
0 new
0
Followers
0 new
2
Reads
1 new
75

Project log

Matthias Hammer
added a research item
Abstract The successful collaboration between Biosphere Expeditions and the Dubai Desert Conservation Reserve (DDCR), initiated in 2012, continues with citizen scientists collecting data for the ninth successive expedition from 18 to 25 January 2020. The 2020 expedition’s quadrant surveys recorded the following species from 256 random observations, 16 feed spot counts and 62 circular observations: 792 Arabian oryx Oryx leucoryx, 280 Arabian gazelle Gazella arabica, 95 sand gazelle Gazella marica, 18 Arabian great grey shrikes Lanius excubitor aucheri, 12 lappet-faced vultures Torgos tracheliotos, 9 MacQueen’s bustards Chlamydotis macqueenii, 7 Arabian hares Lepus capensis, 7 greater hoopoe larks Alaemon alaudipes and 1 pharaoh eagle owl Bubo ascalaphus. As the population size of ungulates in the fenced DDCR is pretty much known, the expedition concentrated its research work on elucidating animal distribution. Arabian oryx were distributed more in the west, central and south of DDCR, mainly around feed points, where forage is easily found. Arabian gazelles were concentrated in the central and central-south parts of the DDCR, mainly around irrigated areas, which provide more forage for the species. Of this species only 24 individuals were counted on the feed spots. Sand gazelles were mainly observed in sand dunes, as well as around the irrigated areas, where there is more forage to be found. Feed points seemed to be of little interest to the species in 2020, with only one individual recorded. The expedition’s Arabian red fox survey found 68 dens, of which 45 had previously been classified as active or inactive during the 2019 expedition, with an additional 23 newly identified dens. The 2020 surveys showed a decrease in the number of surveyed or identified active and inactive dens compared to 2019, but this may be due to the difficulty of this task for citizen scientists (at least 20 additional active dens were discovered after the 2020 expedition between February and March 2020). Red foxes were also recorded on four camera traps during the 2020 expedition. Due to the favourable vegetation conditions after the rains, the red fox prey base is likely to have improved in the reserve. All these are positive indicators for the status of the fox population inside the DDCR, even though the den surveys might suggest otherwise. Live traps were set for 36 trap nights and only one feral cat was captured in the north, near Nazwa Mountain. No native meso-carnivore species were captured. Compared to previous years, we increased the number of traps from three to nine live traps. High rainfall and therefore higher prey base availability, which means that predators were less likely to be attracted to the baited traps, likely contributed to this low capture success rate. Small mammal trapping comprised 239 trapping nights over six grids and resulted in a total of 31 capture-recaptures: 28 Cheeseman’s gerbils Gerbillus cheesmani (20 males, 8 females) and 3 Baluchistan gerbils Gerbillus nanus (2 males, 1 female). Total trapping success rate was 13%. Small mammals were captured in all six grids. Of the 16 camera traps set by the expedition, 10 were set close to artificial water sources, and 6 were set on natural sites. Two camera traps malfunctioned, one on each site type. A total of 80 camera trapping days captured 6,609 images, 6,119 with recognisable subjects, of which 5,546 were of native fauna, as well as 499 of humans or vehicles. Arabian oryx was the most abundant and widespread species with 13,244 recorded capture events (total number of oryx appearing in all the photos) from 11 camera traps. Among the target mammal species within the DDCR, the rare Arabian wildcat was recorded and confirmed for a second year in a row from the same location by camera trap. Arabian red fox was also recorded by four camera traps. Rare species records include Arabian hare and MacQueen’s bustard. Sand fox, lappet-faced vulture and pharaoh eagle-owl were not recorded by camera trap in 2020. Over the years the relatively high numbers of ungulates within the DDCR, especially the Arabian oryx, continue to be a challenge in terms of the need to balance animal welfare with the health of the desert ecosystem. Supplying supplementary feed for the Arabian oryx herd addresses both of these aspects by making additional food available to individuals while limiting the impact of overgrazing on the ecosystem. However, supplementary feeding also contributes to the continued growth of the gazelle populations, which are not sustainable because resources, natural and supplied, are limited. Therefore, in order to reduce the number of ungulates in the reserve, management has succeeded in gaining approval, and have started construction, of ungulate holding enclosures outside the reserve perimeter. Surplus animals will then be made available for translocation to other reserves within the natural home range of the species. A reduction in the ungulate population within the DDCR will hopefully lead to better vegetation and a distribution more dependent on habitat type and quality, rather than supplementary feed and enhanced (irrigated) habitats. Predator re-introduction has not been approved at this time by the authorities, but is still under consideration. الملخص يستمر التعاون الناجح بين محمية دبي الصحراوية وبرنامج بعثات المحيط الحيوي والتي بدأت منذ العام 2012م بمشاركة المتطوعين الذين يجمعون البيانات للرحلة التاسعة على التوالي من 18 إلى 25 يناير 2020م. خلال مسوحات البعثة الاستكشافية لعام 2020م في جميع أقسام المحمية وبإستخدام طرق حصر مختلفة من خلال 256 ملاحظة عشوائية ، و 16 تعدادًا حول نقاط توزيع العلف و 62 تسجيل لإنواع من خلال التمثيل الدائري سجلت الأنواع التالية: 792 مها عربي ، 280 غزال عربي ، 95 غزال رملي ، 18 صرد جنوبي، 12 نسر اذن، 9 حبارى شرقية ، و 7 أرانب عربية ، وسبعة طيور المكاء ، وبومة صحراوية. نظرًا للزيادة المضطردة المعروفة في أعداد قطعان المها والغزال في محمية دبي الصحراوية المسورة، فقد ركزت البعثة أعمالها البحثية على توضيح توزيعات تلك الأنواع. تم ملاحظة زيادة أعداد توزيع المها العربي بشكل أكبر في الغرب والوسط والجنوب من محمية دبي الصحراوية وبشكل رئيسي حول نقاط إمداد العلف حيث يسهل العثور على الغذاء. تركزت أعداد الغزال العربي في الأجزاء الوسطى والجنوب الوسطي من المحمية وبشكل رئيسي حول المناطق المروية من المزارع القديمة والتي بها وفرة في الغطاء النباتي و تم إحصاء 24 فردًا فقط في أماكن توزيع العلف. تم تسجيل ومشاهدة غزلان الريم بشكل رئيسي في الكثبان الرملية وكذلك حول المناطق المروية من المزارع القديمة حيث يوجد وفرة في الغطاء النباتي ولم تكن نقاط التغذية ذات أهمية كبيرة لغزال الريم في عام 2020م حيث تم تسجيل فقط فرد واحد من غزال الريم حول نقاط إمداد العلف. أظهرت استطلاعات تسجيل أوكار الثعلب الأحمر العربي للبعثة انخفاضًا في عدد الأوكار النشطة وغير النشطة التي تم مسحها أو تحديدها مقارنة بعام 2019م، وقد يكون هذا الإنخفاض بسبب صعوبة هذه المهمة للمتطوعين حيث أنه قد تم اكتشاف عدد عشرين من الأوكار النشطة الإضافية على الأقل بعد الإنتهاء من البعثة بين شهري فبراير ومارس 2020م. تم تسجيل الثعالب الحمراء أيضًا من خلال أربعة مصائد للكاميرات خلال رحلة 2020م. نظرًا لظروف الغطاء النباتي المواتية بعد هطول الأمطار، فمن المحتمل أن تكون أعداد الثعلب الأحمر قد تحسنت في المحمية. كل هذه مؤشرات إيجابية لحالة تعداد الثعالب داخل محمية دبي الصحراوية على الرغم من الاستطلاعات قد تشير إلى خلاف ذلك. تم وضع العديد من المصائد الحية لمدة 36 ليلة وكان نتيجة لذلك تسجيل عدد قط وحشي واحد في الشمال بالقرب من جبل نزوى. لم يتم تسجيل أي مفترسات متوسطة الحجم أخري مقارنة بالسنوات السابقة بالرغم من زيادة عدد المصائد من ثلاثة إلى تسعة مصائد حية. من المحتمل أن يكون هطول الأمطار الغزيرة وبالتالي توفر غذاء أكبر من الفرائس مما أدي أن الحيوانات المفترسة كانت أقل إنجذابا إلى المصائد المزودة بطعم مما ساهم في إنخفاض أعداد المفترسات. أشتمل برنامج مصائد الثدييات الصغيرة على ما مجموعه 239 ليلة في ست مواقع مختلفة وأسفرت عن ما مجموعه 31 عملية أسر: 28 جربوع تشيزماني (20 ذكورًا و 8 إناث) و 3 جربوع بلوشستان (أثنين ذكور وإنثي واحدة) كان إجمالي معدل نجاح الاصطياد 13٪ حيث تم تسجيل الثدييات الصغيرة في جميع مواقع الدراسة. من بين إجمالي ستة عشر مصائد الكاميرا وضعتها البعثة خلال 2020م تم تركيب عشرة مصائد كاميرات بالقرب من مصادر المياه الاصطناعية وستة تم وضعها في مواقع طبيعية. تعطلت عدد أثنين من مصائد الكاميرا خلال فترة الدراسة واحدة في كل موقع (مصادر المياه والمناطق الطبيعية). تم التقاط ما مجموعه 80 يومًا من أيام مصائد الكاميرات وتسجيل ما مجموعه 6609 صورة، منها 6119 صورة مع أهداف يمكن التعرف عليها ومنها 5546 من الحيوانات البرية بالإضافة إلى عدد 499 صورة لبشر أو لمركبات. كان المها العربي أكثر الأنواع وفرة وانتشارًا حيث تم تسجيل 13244 إجمالي عدد المها العربي الظاهر في جميع الصور من 13 مصيدة كاميرا. من بين أنواع الثدييات المستهدفة في DDCR تم تسجيل القط البري العربي النادر وتأكيده للعام الثاني على التوالي من نفس الموقع بواسطة مصيدة كاميرا. كما سجلت أربعة مصائد للكاميرا للثعلب الأحمر العربي. وكذلك تسجيل الأنواع النادرة الأخرى مثل الأرنب العربي وطائر الحبارى. لم يتم تسجيل الثعلب الرملي ونسر الأذون والبومة الصحراوية الفرعونية بواسطة مصيدة الكاميرا في عام 2020م. على مر السنين ، لا تزال الأعداد المرتفعة نسبيًا من ذوات الحوافر داخل محمية دبي الصحراوية وخاصة المها العربي تمثل تحديًا من حيث الحاجة إلى تحقيق التوازن بين أعداد الحيوان وصحة النظام البيئي الصحراوي. إن توفير العلف التكميلي لقطيع المها العربي يعالج كلا الجانبين من خلال توفير الطعام البديل مع الحد من تأثير الرعي الجائر على النظام البيئي. ومع ذلك، تساهم التغذية التكميلية أيضًا في النمو المستمر لأعداد الغزال والتي لا يمكن استدامتها لأن الموارد الطبيعية شحيحة. لذلك، ومن أجل تقليل عدد ذوات الحوافر في المحمية ، نجحت الإدارة في الحصول على الموافقة وبدأت في إنشاء مسيجات للاحتفاظ بالحيوانات خارج أسوار المحمية. سيتم بعد ذلك إتاحة الفرصة لنقل الحيوانات الزائدة إلى محميات أخرى ضمن النطاق المحلي الطبيعي للأنواع. من المأمول أن يؤدي انخفاض أعداد المها العربي داخل المحمية إلى تحسين جودة الغطاء النباتي والتوزيع المتجانس للحيوانات الرعوية والذي يعتمد بشكل أكبر على نوع الموائل وجودتها ، بدلاً من الأعلاف التكميلية والموائل المحسنة (المروية). لم تتم الموافقة على إعادة إدخال أي نوع من المفترسات في هذا الوقت من قبل السلطات ولكنها لا تزال قيد النظر.
Matthias Hammer
added a project goal
Protecting desert habitats and species of the Dubai Desert Conservation Reserve through citizen science
 
Matthias Hammer
added 7 research items
Abstract The successful collaboration between Biosphere Expeditions and the Dubai Desert Conservation Reserve (DDCR), initiated in 2012, continues with citizen scientists collecting data for a week from 20 to 27 January 2018. Data gathered alerted the DDCR management to several conservation issues and also allowed for informed, fact-based management decisions to be made in a showcase of how the work of citizen scientists can aid the efforts of conservation professionals. Of the target species, the 2018 expedition observed 943 Arabian oryx, 555 mountain gazelle, 171 sand gazelle, 2 red fox, 3 Arabian hare, 18 MacQueen’s Bustards, 5 lappet-faced vultures, 1 cinereous vulture and 2 pharaoh eagle owls. 528 individual Arabian oryx were also counted, showing an overall increase of the population. Both circular and random observations of Arabian gazelle and then combining these for each quadrant greatly improved the predicted distribution of Arabian gazelle when compared to the results from 2017 (Simkins and Hammer 2018). The main concentration of Arabian gazelle is in the central part of the DDCR and appears to be as a result of the adapted habitats such as the irrigated areas at some old farms and tree plantations, which provide more food and shelter for this species. The counts of sand gazelle have increased from counts in previous years (Simkins and Hammer 2018 and other expedition reports), as well as the regular DDCR counts, and can be considered an accurate estimate of the population within the DDCR. Predicted distribution has expanded from that of 2017; however, the concentrations are consistently in the south of the DDCR and correlate to a concentration of individuals at Tawi Ghadier irrigated area. A repeat survey on the distribution of vegetation counted nearly 8,500 plants during circular observations. Once again the dominant species was the fire bush (Leptadenia pyrotechnica) (8131), followed by congregated ghaf trees (Procera cineraria) (264), widely distributed Acacia trees (Acacia tortilis) (64) and Sodom’s apple (Calotropis procera) (31). Predicted distribution of the two shrub species (fire bush and Sodom’s apple), which are both important indicator species for the reserve’s habitats was not as accurate as in 2017, because the perimeter quadrants were not surveyed due to a smaller expedition team. The 2018 repeat Arabian red fox den survey shows a 54% reduction in the number of active dens compared to 2017, of which seventeen were abandoned and ten became inactive. However, two inactive and two abandoned dens became active once again. Possible explanations are a reduction in rodent food supply and concomitant expansion of ranges or variability in survey efforts. At this stage it is unclear what the root causes are and as such more intensive training of citizen scientists to ensure consistent survey effort, as well as continued monitoring of red fox dens, will form part of future expeditions. A continued decline in red fox dens could be indicative of a threat to the population within the reserve, which in turn may require a management intervention. Three live traps were set for five nights for a total of 15 trap nights. The 2018 expedition had more success than the 2017 expedition, when no captures were made. In 2018, tracks of the red fox and cats were observed at all trap locations. There was also one unsuccessful trigger and three captures. The Northern trap was triggered with no capture, but with evidence of fox presence. The Southern trap captured a feral cat on the second night. The Central trap had two captures of a target species, namely the Arabian red fox on the first and last nights. Of the 17 camera traps set, there were three traps that failed to produce any wildlife photos. However, they were active during the survey period and as such counted towards the camera trapping effort. A total of 85 trapping days captured 4,581 images of which 4,001 were images containing an identifiable subject. 3,084 individual records of naturally occurring fauna were recorded, as well as 1,998 humans or vehicles. Fourteen wildlife species were captured. A high number of bird species (9) were recorded this year. The most significant bird captures were the 134 lappet-faced vultures counted in all the photos from two traps and a rare record in the UAE, only the third ever, of a cinereous vulture. Arabian oryx was the most abundant and widespread species, recorded with 2,194 captures counted in all the photos from ten of the seventeen traps. High numbers of Eurasian collared doves (330) were also captured, nearly all at camera trap 19. Of the target species, 258 Arabian gazelle from nine traps, 18 sand gazelle from three traps, 13 Arabian red fox from three traps, and 5 Arabian hare from one trap were recorded. No Gordon’s wildcat or sand fox were recorded by camera traps. In 2017 the DDCR management received approval to translocate Arabian oryx from the reserve to other protected areas and zoological collections within the region. It was hoped that this would alleviate some of the pressure of a growing population on the environment. However, this has not proved sufficiently successful in 2017 to reduce or even maintain the oryx population size. A project to analyse the genetic composition of the DDCR oryx population will be implemented in 2019 in order to best manage the genetic quality of the herd and place the emphasis on quality, rather than quantity, as a measure of a successful reintroduction programme. Although currently herd management through the removal of animals from the DDCR is the priority, the reintroduction of an apex predator to restore a natural ecological process putting top-down pressure on he ungulate population will continue to be explored to hopefully find a socially acceptable solution. الملخص مازال التعاون الناجح بين محمية دبي الصحراوية وبرنامج بعثات المحيط الحيوي مستمرا منذ بدء البرنامج في العام 2012م حيث استمرت الدراسة بتجميع البيانات الحقلية بواسطة متطوعين من غير ذوي الاختصاص لمدة أسبوع من 20 يناير 2017م وحتى 27 يناير 2017م. حيث أيدت البيانات التي تم تجميعها للعديد من الملاحظات والأنشطة من قبل إدارة محمية دبي الصحراوية وكذلك ساعدت المحمية في الحصول على العديد من المعلومات المفيدة واتخاذ قرارات صحيحة والتي تصب في صالح المحمية والتي بدورها ساهمت في تعزيز التعاون المثمر بين المتطوعين المهتمين بالحياة البرية والباحثين العاملين بالمحمية. أجرت بعثة المحيط الحيوي لعام 2018م العديد من المسوحات العلمية للعديد من الأنواع المستهدفة بالدراسة حيث تم تسجيل 943 فرد من المها العربي (Oryx leuoryx)، 555 غزال الأدمي (Gazella gazella)، 171 فرد من غزال الريم (Gazella marica)، اثنان من الثعالب الحمراء (Vulpes Vulpes arabica)، ثلاثة أرانب برية (Lepus capensis)، 18 طائر الحباري، ستة من النسور بالإضافة إلى عدد اثنان من البوم الصحراوي (Bubo ascalaphus). ولقد أظهرت الدراسة زيادة بمقدار 528 فرد من المها العربي مقارنة بالعام الماضي مما يدل على الزيادة المستمرة لقطعان المها العربي بالمحمية. ظهر تحسن كبير في جودة البيانات التي تم تجميعها في تلك السنة حيث تم دمج طريقة تجميع البيانات بصورة عشوائية مع طريقة تجميع البيانات عن طريق النقاط الدائرية وبالمقارنة مع نتائج الدراسة الماضية لسنة 2017م لوحظ أن هناك تركيز رئيسي للغزال العربي في الجزء المركزي للمحمية ويبدو أن ذلك يرجع للتكيف مع البيئات المحيطة من مزارع قديمة والتي يتوفر بها المزيد من الماء والغذاء والمأوي لهذا النوع. زادت أعداد تسجيل غزال الرمال مقارنة بالتعدادات السابقة ويعتبر التقدير الحالي دقيقاً لتعداد الغزال بالمحمية بمقارنته بالسنين الماضية مع استمرار تركيز التواجد في نفس المناطق التي سجل بها غزال الرمال في السنوات الماضية. أدي تكرار تجميع بيانات ومشاهدات توزيع النباتات بالمحمية مثال الأشجار والشجيرات الكبيرة الي تسجيل أعداد ما يقرب من 8,500 فرد من النباتات من خلال تسجيل المشاهدات في المواقع التي اعتمدت طريقة النقاط الدائرية. مازال النوع السائد هو شجيرة المرخ (Leptadenia pyrotechnica) بأعداد تتراوح إلى (8,131شجيرة)، وأشجار الغاف (Procera cineria) (264 شجرة)، وأشجار السمر (Acacia tortilis) (64 شجرة)، وشجيرة العشار (Calotropis procera) (31 شجرة) لم يكن التوزيع المتوقع لشجيرات المرخ والعشار دقيقا كما كان في العام 2017م حيث كان عدد الفريق صغيرا مقارنة بالعام السابق. أظهر المسح المتكرر لأوكار الثعالب الحمراء عام 2018م انخفاضا في عدد الاوكار النشطة بنسبة 54% مقارنة بالعام السابق حيث تم التخلي عن 17 وكر وسبعة أوكار أصبحت مهجورة. مع ذلك، تم تسجيل تحول اثنان من الاوكار المهجورة وأثنان من الاوكار الغير نشطة إلى أوكار نشطة ثانية، يمكن ان يكون أحدي التفسيرات المحتملة لتلك الظاهرة هي انخفاض في إمدادات الغذاء من القوارض والثدييات الصغيرة وما يصاحب ذلك من توسع في نطاقات السيطرة للثعالب الحمراء. من غير الواضح في تلك المرحلة ماهي الأسباب الجذرية لتلك الظاهرة ولذلك يجب ان يتبع ذلك التدريب المكثف للمتطوعين والمهتمين لضمان جهد مميز في عمليات تجميع البيانات مع المراقبة المستمرة لأوكار تلك الثعالب مما قد يشكل جزءا من الحملات التطوعية المستقبلية، يمكن أن يكون الانخفاض المستمر في أعداد أوكار الثعالب مؤشرا على إحدى المهددات التي تؤثر على تلك الكائنات بالمحمية مما يتطلب تدخل الإدارة الفوري. تم نصب ثلاث مصائد لمدة خمس ليال ليصبح المجموع 15مصيدة لكل ليلة، حققت نتائج 2018م نجاحا اكبر من 2017م حيث تم ملاحظة أثار اقدام الثعلب الأحمر والقط البري في جميع مواقع المصائد، تم إغلاق المصائد ثلاث مرات، في شمال المحمية تم إطلاق المصيدة بالرغم من عدم احتجاز أي حيوان بري ولكن وجدت أدلة على وجود الثعلب الأحمر، في جنوب المحمية تم إطلاق المصيدة وبداخلها قط ضال في الليلة الثانية، أما بالنسبة للمصيدة المركزية تم اصطياد الثعلب الأحمر مرتين في الليلة الأولي والليلة الأخيرة. من بين 17 كاميرا مراقبة للحياة البرية، كان هناك عدد ثلاث كاميرات فشلت في التقاط أي صور للحياة البرية. ومع ذلك، كانت جميع الكاميرات فعالة طوال فترة الدراسة، وبالتالي تم حساب عدد الأيام فيما يتعلق بجهود مصايد الكاميرات. نتج عن ذلك ما مجموعه 85 يوما من المراقبة بالكاميرات حيث تم التقاط حوالي 4,581 صورة منها 4,001 صورة لكائنات حية. وكان عدد 3,084 من تلك المشاهدات للحيوانات الموجودة بالطبيعة وعدد 1,988 صورة لبشر أو مركبات وشملت تلك المشاهدات بكاميرات المراقبة أربعة عشر نوعاً من أنواع الحياة البرية. تم تسجيل عدد تسعة أنواع من الطيور ومنها 134 من النسور العقابية حيث تعتبر من المشاهدات النادرة في الامارات العربية المتحدة. يعتبر المها العربي من أكثر الأنواع وفرة وانتشارا بالمحمية حيث تم تسجيل 2,194 صورة للمها العربي من خلال عشر من مصائد الكاميرات والتي مجموعها سبعة عشر. تم تسجيل عدد 330 من الحمام البري فقط في الكاميرا رقم 19. من الأنواع المستهدفة بالدراسة تم تسجيل عدد 258 غزال عربي في تسع كاميرات و18 غزال رملي من ثلاث كاميرات، 13 ثعلب أحمر من ثلاث كاميرات وكذلك 5 ارانب برية من كاميرا واحدة. لم يتم تسجيل أي قطط او ثعالب الرمال او القطط جوردون البرية بواسطة مصائد الكاميرات. في عام 2017، تلقت إدارة محمية دبي الصحراوية الموافقة المبدئية على نقل المها العربي من المحمية إلى مناطق محمية أخرى داخل منطقة غرب أسيا وشمال افريقيا. كان من المأمول أن يخفف هذا من بعض الضغوط الناتجة عن الزيادة في أعداد المها العربي. تقوم محمية دبي الصحراوية حاليا بتنفيذ مشروع بحثي لتحليل التكوين الوراثي لقطعان المها العربي بشكل أفضل. بالرغم من أن هدف محمية دبي الصحراوية الأساسي من إدارة قطعان المها والغزلان هو تقليل الاعداد ويعتبر من الأولويات الضرورية فإن محاولات إعادة إدخال مفترس رئيسي لاستعادة التوازن البيئي الطبيعي مستمرة علي أمل الوصول لحل مقبول اجتماعيا
Abstract The successful collaboration between Biosphere Expeditions and the Dubai Desert Conservation Reserve (DDCR), initiated in 2012, continues with citizen scientists collecting data for a week from 21 to 28 January 2017. Data gathered alerted the DDCR management to several conservation issues and also allowed for informed, fact-based management decisions to be made in a showcase of how the work of citizen scientists can aid the efforts of conservation professionals. The 2017 expedition conducted quadrant surveys, circular observations, camera trapping for animals and a vegetation survey. The expedition observed the following target species during a quadrant survey: 345 Arabian oryx (Oryx leuoryx), 360 mountain gazelle (Gazella gazella), 69 sand gazelle (Gazella marica), 2 red fox (Vulpes vulpes arabica), 5 Arabian hare (Lepus capensis) and 3 pharaoh eagle owls (Bubo ascalaphus). In 2017, an emphasis on collecting good data from circular observations meant very few counts/observations at the feedspots and therefore a greatly reduced final count of Arabian oryx when compared to both the 2016 Biosphere Expeditions count and the DDCR count. This is also reflected in the predicted distribution of Arabian oryx across the DDCR, with fewer areas with a high concentration of animals, not reflecting the true distribution of the reserve’s oryx herd. However, this methodology greatly improved the counts and predicted distribution of the Arabian gazelle, reflecting their natural behaviour of smaller family groups, which are more widely distributed and with very few congregations of large groups. The counts of sand gazelle were consistent with the previous year’s count and can be considered an accurate estimate of the population within the DDCR. Their predicted distribution has contracted from that of 2016 with some areas predicted not to have any sand gazelle. However, the hotspots were consistently in the southwest of the DDCR and correlated to a concentration of individuals at the Tawi Ghadier irrigated area. In 2017, Biosphere Expeditions for the first time collected data on the distribution of vegetation, in particular large shrubs and trees. Nearly 10,000 plants were counted during the circular observations. The dominant species was fire bush (Leptadenia pyrotechnica) (8,888), the congregated ghaf trees (Procera cineria) (823), date palms (Phoenix dactylifera) (140) and the more widely distributed Sodom’s apple (Calotropis procera) (112). Predicted distribution of the two shrub species (L..pyrotechnica & C. procera) have provided the DDCR management with the most accurate picture to date of the distribution of these two indicator species for the reserve’s habitat. The 2017 survey of red fox dens showed a 59% reduction in the number of active dens, most of which were abandoned, and a 25% reduction in inactive dens, of which only two dens became active. There were, however, 44 new den sites (14 active, 21 inactive and nine abandoned) discovered in 2017 compared to only seven new sites found in 2016. Continued monitoring of all den locations is recommended on future expeditions. The Arabian red fox will need to be closely monitored due to the sudden reduction in active dens. If any recently deceased foxes are found in the DDCR, the opportunity to perform a post mortem should be undertaken to ascertain the cause of death, as disease could be a potential cause of the sudden decline. The success of trapping for medium-sized mammals is expected to be limited over the short period of the expedition and as such is unlikely to reflect the true status of the target species, Gordon’s wildcat (Felis silvestris gordoni) and sand fox (Vulpes rueppellii), within the DDCR. A study over a longer period, including the different seasons and a sustained trapping effort, would provide data that could help in assessing the population status of these species, but this is outside the scope of a short-term citizen science expedition. However, data collected from any capture, including size, weight and sex, add useful data to the growing database of these target species within the DDCR. Of the 18 camera traps set, there were two traps that failed to produce any meaningful photographs. This resulted in a total of 76 trapping days that captured 4,064 images of which 3,312 were live images; 2,363 of these contained naturally occurring fauna and 713 contained humans or vehicles. This included seven photos of the nocturnal Arabian hare and over 270 records of the Arabian red fox. However, the rare and cryptic species within the DDCR, namely Gordon’s wildcat and sand fox, were once again not recorded. The DDCR management’s major challenge is the increase of the ungulate population. Approval has been obtained from UAE authorities to translocate Arabian oryx from the reserve to other protected areas and zoological collections within the region and this will alleviate some of the pressure of a growing population on the environment. The reintroduction of an apex predator to restore a natural ecological process putting top-down pressure on the ungulate population will continue to be explored to hopefully find a socially acceptable solution, as similar reintroductions elsewhere have also had numerous other benefits to the function of the ecosystem. الملخص مازال التعاون الناجح بين محمية دبي الصحراوية وبرنامج بعثات المحيط الحيوي مستمرا منذ بدء البرنامج في العام 2012م حيث استمرت الدراسة بتجميع البيانات الحقلية بواسطة متطوعين من غير ذوي الاختصاص لمدة أسبوع من 21 يناير 2017م وحتى 28 يناير 2017م. حيث أيدت البيانات التي تم تجميعها للعديد من الملاحظات والأنشطة من قبل إدارة محمية دبي الصحراوية وكذلك ساعدت المحمية في الحصول على العديد من المعلومات المفيدة واتخاذ قرارات صحيحة والتي تصب في صالح المحمية والتي بدورها ساهمت في تعزيز التعاون المثمر بين المتطوعين المهتمين بالحياة البرية والباحثين العاملين بالمحمية. أجرت بعثة المحيط الحيوي لعام 2017م العديد من المسوحات العلمية منها ما هو باستخدام المربعات، أو عن طريق تسجيل المشاهدات بصورة دائرية، وكمائن الكاميرات لتسجيل الحيوانات، بالإضافة لمسح النباتات البرية الصحراوية. تم تسجيل البيانات التالية من خلال دراسة مسوحات المربعات، حيث تم تسجيل 345 فرد من المها العربي (Oryx leuoryx)، 360 غزال الأدمي (Gazella gazella)، 69 فرد من غزال الريم (Gazella marica)، اثنان من الثعالب الحمراء (Vulpes Vulpes arabica)، خمسة أرانب برية (Lepus capensis)، بالإضافة إلى عدد ثلاث من البوم الصحراوي (Bubo ascalaphus). أنصب التركيز في عام 2017 على تجميع العديد من البيانات الهامة من خلال تسجيل الملاحظات بالطريقة الدائرية مما أدي إلى تسجيل عدد قليل جدا من المشاهدات والملاحظات لأعداد المها العربي في مواقع التغذية مقارنة بكل البعثات السابقة وبالأخص بعام 2016م مما أدي إلى تغير في التوزيع المتوقع لقطيع المها بالمحمية مع وجود أعداد أقل بالمناطق ذات التركيز العالي بالمحمية مما لا يعكس التوزيع الحقيقي لقطعان المها داخل محمية دبي الصحراوية. وبالرغم من ذلك، فإن هذه المنهجية قد حسنت بشكل كبير التعداد الحقيقي والتنبؤ المتوقع للغزال العربي مما يعكس أسلوب وسلوك الغزال الطبيعي للمجموعات العائلية الأصغر المنتشرة بصورة أكبر من المجموعات الكبيرة. في تلك السنة 2017م تم تسجيل نفس الأعداد لغزال الرمال مقارنة مع الأعداد المسجلة في 2016م مما يمكن اعتباره تقديرا دقيقاً لتوزيع غزال الرمال ضمن نطاق محمية دبي الصحراوية بتسجيل بعض النقاط الساخنة في الجنوب الغربي من المحمية. في عام 2017 تم لأول مرة البدء في تجميع بيانات ومشاهدات توزيع النباتات بالمحمية مثال الأشجار والشجيرات الكبيرة حيث تم حصر أعداد ما يقرب من 10,000 فرد من النباتات من خلال تسجيل المشاهدات في المواقع التي اعتمدت الطريقة الدائرية. كانت الأنواع السائدة هي شجيرات المرخ (Leptadenia pyrotechnica) بأعداد تتراوح إلى (9,000شجيرة)، وأشجار الغاف (Procera cineria) (823 شجرة)، وأشجار النخيل (Phoenix dactylifera) (140 شجرة)، وشجيرة العشار (Calotropis procera) (112 شجرة) ولقد ساعدت البيانات التي تم تجميعها عن شجيرات المرخ وشجيرات العشار المحمية لتقدير ادق توزيع لتلك الشجيرات داخل نطاق المحمية والبيئات المناسبة لكلا النوعين. أظهر المسح الذي أجري عام 2017م لأوكار الثعالب الحمراء انخفاضا في عدد الاوكار النشطة بنسبة 59% مقارنة بالأعوام السابقة حيث تم التخلي عن معظم تلك الأوكار النشطة، وانخفاض بنسبة 25% في الاوكار الغير نشطة والتي لم ينشط منها سوي وكرين أثنين فقط خلال 2017م. مع ذلك، في 2017 تم اكتشاف 44 وكر جديد (14 وكر نشط و21 وكر غير نشط وكذلك 9 أوكار مهجورة) مقارنة بسبعة مواقع جديدة تم اكتشافها والعثور عليها في العام 2016م. من خلال هذا التقرير تمت التوصية بمتابعة الرصد المستمر لجميع المواقع في الرحلات المستقبلية حتى يتم تفسير ظاهرة الانخفاض المفاجئ في الاوكار النشطة وكذلك يوصي بعمليات التشريح بعد الوفاة إذا تم العثور على أي ثعالب متوفاة حديثا للتأكد من السبب الفعلي للوفاة حيث قد يكون أحد الأمراض المنتشرة سببا للوفاة والتراجع المفاجئ في أعداد الاوكار النشطة. من المتوقع أن يكون نجاح اصطياد الثدييات متوسطة الحجم محدوداً خلال فترة الرحلة القصيرة ومن غير المرجح أن يعكس هذا التسجيل الوضع الحقيقي للأنواع المستهدفة مثال القط جوردون البري (Felis silvestris gordoni) وكذلك الثعلب الرملي (Vulpes rueppellii) داخل محمية دبي الصحراوية، ولذلك يعتقد أن الدراسة على مدد زمنية أطول وكذلك تمثيل عينات من خلال الفصول الجغرافية المختلفة وبجهود اصطياد مستمرة سوف يوفر بيانات يمكن ان تساعد في تقييم حالة توزيع تلك الأنواع ولكن ذلك لا يمكن تحقيقه من خلال بعثات المحيط الحيوي قصيرة الأجل. ومع ذلك، فإن البيانات التي يتم تجميعها من خلال أي اصطياد بما في ذلك الحجم والوزن والجنس تضيف بيانات مفيدة إلي قاعدة البيانات المتنامية لهذه الأنواع المستهدفة داخل محمية دبي الصحراوية. من بين 18 كاميرا مراقبة للحياة البرية، كان هناك عدد أتنين كاميرا فشلت في التقاط أي صور ذات معني. نتج عن ذلك ما مجموعه 76 يوما من المراقبة بالكاميرات حيث تم التقاط حوالي 4,064 صورة منها 3,312 صورة حية، وكان عدد 2,363 من تلك المشاهدات للحيوانات الموجودة بالطبيعة وعدد 713 صورة لبشر أو مركبات وشملت تلك المشاهدات بكاميرات المراقبة سبعة صور للأرنب العربي وأكثر من 270 صورة للثعلب الأحمر، وبالرغم من ذلك لم يتم تسجيل الأنواع النادرة داخل المحمية مثال القط جوردون البري، وثعلب الرمال. يمثل التحدي الرئيسي لمحمية دبي الصحراوية زيادة أعداد المها العربي والغزلان، تم الحصول على موافقة السلطات الإماراتية لنقل أعداد من المها العربي من المحمية إلى مناطق محمية أخري خارج دولة الإمارات العربية المتحدة مما سوف يخفف بعض الضغوط التي تسببها الزيادة المضطردة للقطيع على بيئة المحمية.
Abstract The successful collaboration between Biosphere Expeditions and the Dubai Desert Conservation Reserve (DDCR), initiated in 2012, continues. Citizen scientists collected data on nine target species, namely the Arabian oryx (Oryx leucoryx), Gordon’s wildcat (Felis silvestris gordoni), mountain gazelle (Gazella gazella), sand gazelle (Gazella leptoceros), Arabian red fox (Vulpes vulpes arabica), sand fox (Vulpes rueppellii), Macqueen’s bustard (Chlamydotis macqueenii), lappet-faced vulture (Torgos tracheliotos) and Pharaoh eagle owl (Bubo ascalaphus) for a week from 9 - 16 January 2016. Data gathered alerted the DDCR management to several conservation issues and also allowed for informed, fact-based management decisions to be made in a showcase of how the work of citizen scientist volunteers can aid the efforts of conservation professionals. The 2016 expedition observed the following number of target species during the quadrant surveys: 498 Arabian oryx, 181 mountain gazelle, 71 sand gazelle, 38 lappet-faced vultures, 8 Mcqueen’s bustards, 2 red fox, 1 Arabian hare (Lepus capensis) and 1 Pharaoh eagle owl. The improved survey methodology of circular observations within each quadrant significantly improved the data quality, thereby improving predicted species distributions. Live trapping was carried out for small- (rodents) and medium- (wildcat and fox) sized mammals over a trapping effort of 72 and 83 trapping nights respectively. Trapping success was very low, with only three Cheesman’s gerbils (Gerbilus cheesmani) captured. In order to gain more meaningful data, the trapping effort would need to be greatly increased to cover all areas and habitats within the DDCR. The red fox den survey revisited 161 den sites and identified seven new dens. In the five year period between surveys, the number of active dens has not decreased significantly, although only 34% of den status remained the same as in 2011. Twenty-five inactive dens became active and 24 active dens became inactive. Only 18% of active dens were abandoned, whereas 47% of inactive dens were abandoned. The survey was considered a success and future annual monitoring of red fox dens by the expedition will assist DDCR management in gaining an understanding of den site use within the reserve. For this expedition it was decided no longer to bait camera traps, because during previous expeditions baiting had predominantly attracted red fox to the sites, thereby reducing the probability of capturing the smaller and scarcer species, such as the sand fox, and to a lesser degree the Gordon’s wildcat. Although this strategy did not have the desired effect of capturing the more elusive species in 2016, its lack of success was also impacted by the fact that only four out of the eight camera traps worked properly. However, the camera traps did capture 12 Arabian oryx, 4 Arabian Gazelle and 1 Arabian hare. Future expeditions will increase the trapping effort through an increase in the number of camera traps, as well as increasing the survey length, in an effort to increase the likelihood of capturing rare Gordon’s wildcat and sand fox. The expedition survey results since 2012 have shown an increase of all the reserve’s ungulate species and the management of the DDCR is well aware that in order to achieve the stated aim of herd self-sustainability, the size of the ungulate populations will have to match the carrying capacity of ungulates for the DDCR as provided by the natural vegetation. A long-term study is ongoing to determine the carrying capacity of the reserve. DDCR management suspects that the current population exceeds carrying capacity, especially during extended dry periods. To achieve self-sustaining herds, management will in all likelihood need to include a combination of an apex predator re-introduction, species re-location and utilisation. Results would need to be monitored carefully ecologically and socially and include a high level of adaptability to respond to monitoring results to ensure the continued success of the protection of the DDCR ecosystem. الملخص مازال التعاون الناجح بين إدارة محمية دبى الصحراوية وبرنامج بعثات المحيط الحيوي مستمرا والذى بدأ منذ العام 2012م حيث أستمرت الدراسة بتجميع البيانات الحقلية بواسطة متطوعين من العامة لعدد تسع أنواع من الحيوانات البرية وهم (المها البرى، القط جوردون البري، الغزال الأدمي، غزال الريم، الثعلب الأحمر، ثعلب الرمال، طائر الحبارى، العقاب النوبي بالإضافة إلى البوم الصحراوي) وذلك لمدة أسبوع سنوياً ولقد تمت الدراسة الاخيرة في الفترة من 9 يناير إلى 16 يناير 2016م ولقد ساعدت البيانات المجموعة إدارة محمية دبي الصحراوية في اتخاذ قرارات بيئية ناجحة ساهمت في تعزيز التعاون المثمر بين المتطوعين المهتمين بالحياة البرية والعاملين المقيمين بالمحمية. خلال فترة الدراسة تم تسجيل عدد 498 فرد من المها العربي، وعدد 181 من الغزال الإدمي، وعدد 71 من الغزال الريم، بالإضافة إلي تسجيل عدد 38 طائر العقاب النوبي، وكذلك عدد 8 طيور الحباري، وتم رصد عدد أتنين من الثعالب الحمراء وفرد واحد من الأرانب البرية وفرد واحد من البوم الصحراوي. ساهم تعديل منهجية تجميع البيانات بطريقة تجميع المشاهدات فى مواقع البحث والتى تم تمثيلها عن طريق الدوائر فى تحسن نوعية البيانات المستخرجة وبالتالي تحسن إستخراج توزيع الأنواع المتوقعة. تم الإستمرار فى إستخدام المصائد للإمساك بالقوارض الصحراوية بإجمالي عدد 72 مصيدة لكل ليالي الدراسة والثدييات الصغيرة مثال القطط البرية والثعالب الصحراوية بإجمالي عدد 83 مصيدة لكل ليالي الدراسة. لوحظ بعد نهاية الدارسة ان معدل تسجيل القوارض والثدييات الصغيرة كان منخفض جدا خلال ايام الدراسة حيث تم تسجيل فقط عدد ثلاث افراد من النوع (تشيزمن). ولقد أستنتج من تلك النتائج انه من أجل الحصول على بيانات أكثر وضوحا يجب ان تتم الدراسة فى المستقبل بصورة أكثر شمولية حتى يتم تغطية مناطق اكثر من المناطق التى تم دراستها فى المرات السابقة وكذلك يجب ان تعتمد فكرة توزيع المصائد على التنويع فى البيئات التى يتم تمثيلها فى محمية دبي الصحراوية. وفيما يخص دراسة توزيعات جحور الثعلب الأحمر، تم إعادة الزيارة للجحور المسجلة من الدراسات السابقة وعددها 161 جحرا بالإضافة لتسجيل عدد سبعة جحور جديدة لم تشملها الدراسات السابقة. في فترة الخمس سنوات الماضية وبالمقارنة للدراسات الاستقصائية المتتالية، لوحظ أنه لم ينخفض عدد الجحور النشطة إلى حد كبير، على الرغم من أن 34٪ فقط من الجحور المسجلة بقيت على حالها كما تم تسجيله في عام 2011. لوحظ ايضا ان هناك خمسة وعشرون جحرا كانت غير فعالة وفى المقابل تغير 24 جحرا من كونه جحرا نشطا إلي غير نشط. وجد أن نسبة الجحور التى تحولت من كونها جحور نشطة إلي جحور مغلقة تماما هي حوالي 18٪ ، في حين أن النسبة بالنسبة للجحور الغير نشطة تحولت إلى جحور ملغية تماما هي 47٪. اعتبرت الدراسة ناجحة ومع إستمرار الرصد السنوي في المستقبل لجحور الثعالب الحمراء من قبل البعثة سيساعد إدارة محمية دبي الصحراوية في اكتساب فهم أوسع لتوزيع جحور الثعالب داخل المحمية. تم الإستقرار على إلغاء فكرة وضع بعض أنواع الطعام امام افخاخ الكاميرات والتى يتم إستخدامها لتسجيل المشاهدات للحيوانات البرية الصحراوية حيث وجد من خلال الملاحظات والنتائج المسجلة فى الأعوام السابقة أنه بوضع طعام أمام الكاميرا فإن ذلك يجتذب في الغالب الثعلب الأحمر إلى تلك المواقع مما يقلل من احتمالية تسجيل الأنواع الأخرى الصغيرة والنادرة التواجد مثل الثعلب الرملي والقط جوردون البري. بالرغم من ذلك وجد أن هذه الاستراتيجية لم يكن لديها التأثير الإيجابي المطلوب فى التقاط الأنواع الأكثر ندرة في عام 2016، حيث تم تسجيل مشاهدات نشطة للحيوانات الصحراوية فى أربعة فقط من فخاخ الكاميرا الثمانية والتى عملت بشكل صحيح. ومع ذلك، فلقد ألتقطت الكاميرات عدد 12 من المها العربي، وكذلك عدد 4 من الغزال الإدمي وعدد واحد من الأرانب البرية. سوف يقوم فريق متطوعي بعثات المحيط الحيوى فى المستقبل بالتعاون مع فريق محمية دبي الصحراوية إلى زيادة أعداد الكاميرات، فضلا عن زيادة مدة وضع تلك الكاميرات ومساحة التغطية وذلك فى محاولة لزيادة احتمال تسجيل الانواع النادرة من القط جوردون البري وكذلك ثعلب الرمال. أظهرت نتائج المسح السابقة والحالية والتى بدأت منذ عام 2012م زيادة إجمالية مضطردة لقطعان المها العربي والغزال بنوعيه ولذلك تدرك إدارة محمية دبي الصحراوية أنه من أجل تحقيق الهدف المعلن للمحمية بالوصول إلي التوازن البيئي الطبيعي يجب أن تتناسب أعداد القطعان المسجلة بالمحمية مع قدرة تحمل الغطاء النباتي الطبيعي ليتسني توفير الغذاء الطبيعي الكافي لتلك القطعان وبالتوازي مع تلك الدراسة يوجد بالمحمية حاليا دراسة طويلة الأمد مستمرة منذ فترة لتحديد القدرة الاستيعابية من الغطاء النباتي بالمحمية حيث هناك بعض الشكوك تشتبه إدارة محمية دبي الصحراوية أن أعداد القطعان الحالية يتجاوز القدرة الاستيعابية، وخصوصا خلال فترات الجفاف الطويلة. لتحقيق التوازن المثالي لأعداد القطعان بالمحمية، تري إدارة المحمية انه يجب الاخذبعين الإعتبار إدخال إعداد قليلة من الحيوانات المفترسة وكذلك إمكانية نقل أعداد من القطعان لخارج المحمية بالتنسيق مع العديد من الجهات المحلية والدولية. يجب ان تتم تلك العملية بصورة دقيقة وتحت الإشراف والتحكم الكامل بيئيا واجتماعيا وتشتمل على مستوى عال من القدرة على التكيف للاستجابة لنتائج الرصد لضمان استمرار نجاح حماية النظام البيئي محمية دبي الصحراوية.