Archived project

Oman: Studying & protecting the Arabian leopard through citizen science

Goal: Studying & protecting the Arabian leopard in Oman through citizen science. OUTCOME: From 2006 until 2011 this project researched the ecology and status of the Arabian leopard in the Dhofar and Musandam regions of Oman. The project was stopped when it became clear that there was little support and willingness to act upon recommendations locally.

Date: 15 January 2006 - 8 February 2008

Updates
0 new
0
Recommendations
0 new
0
Followers
0 new
4
Reads
3 new
174

Project log

Matthias Hammer
added 4 research items
Abstract The Arabian Leopard Panthera pardus nimr is a flagship species for Oman’s mountain habitats. It is classified by IUCN as Critically Endangered and is listed on Appendix 1 of the convention on International Trade in Endangered Species (CITES) having disappeared from most of its former range on the Arabian Peninsula. Most of the remaining wild population is confined to the mountains of southern Oman and Yemen. Much knowledge on the status and biology of the Arabian leopard has been gained since the inception of the Leopard Survey Project in 1997. Despite this, many basic questions remain unanswered, including the most relevant of all; the exact causes and processes that appear to be driving leopard populations into a steady decline. Biosphere Expeditions has been working in collaboration with the Office of Conservation for the Environment, Diwan of Royal Court since 2006. The intent is to gain an understanding of aspects of leopard biology and the animal’s interaction with humans. This can be used to inform future management strategies and cooperative actions that are relevant to the conservation of the Arabian leopard in Oman. Biosphere Expeditions surveys conducted in Musandam (2006-2007) indicated that the leopard population on the peninsula was very small, as indicated by low recording rates and loss of two important prey species, the Arabian tahr Hemitragus jayakari, the gazelle Gazella gazella cora and that of the other top carnivore, the Arabian wolf Canis lupus arabs. The subsequent 2008-2010 expeditions to the Dhofar mountains north and west of Salalah have reported better habitat quality with the large mammals and prey base still present. However, it was found that the Arabian leopard is also uncommon in this part of its range. This area of Dhofar, encompassing the Jabal al Qara range, is strategically positioned between two relatively good leopard populations from Jabal Samhan and the Yemen border. This report covers the continuation of the survey work in the Jabal al Qara, at Wadi Uyun, conducted from February to March 2011. Sixty six cells 2 x 2 km in size were surveyed within a 32 x 36 km area, which ranged from Wadi Uyun (north) to the cliffs facing the Salalah plains. It covered a varied topography from wadi floors to mountain ridges and escarpments. Vegetation coverage increased towards the monsoon-showered regions at the south range of the study area. Methods included the identification of signs, DNA analysis of scats, visual recording and employment of 20 camera traps, all to identify distributional range and consecutive recording (‘capture-recapture’) of targeted mammals as alternative variables to abundance. Capacity-building and education initiatives were also part of the expedition. Target species where those mammals highly detectable by any of the sample methods employed when present, meaning that absence or reduced presence of such evidence was assumed to represent rareness. It was found that mountain gazelle, porcupine Hystrix indica, Nubian ibex Capra ibex nubiana, striped hyaena Hyaena hyaena sultana and hyrax Procavia capensis were common throughout most of the study area. Arabian wolf, caracal Caracal caracal and Arabian leopard were the least recorded and were thus considered less common than other target species. Efficiency of methods in the way they contributed to detect species in cells varied for each species. Wolves and hyaena were recorded more widely by tracks; caracal by DNA analysis; gazelle by tracks, scats and sightings; ibex by tracks and scats; porcupine and hyrax by scats. Regarding aggregation and abundance, wolves were clearly restricted to the south of the study area, gazelles were detected mostly in the north and ibex in the centre of the study area. No patterns of aggregation were found for the other species.The relationship of such aggregations and species composition on leopard presence is yet unknown. Gazelle and hyaena proportionally displayed a larger number of cells occupied when compared with data collected using the cell methodology in 2008. The increase in gazelle occupancy is compatible with the increasing number of counts of gazelle since 2009. The current study identified leopard presence in a single location, based on DNA analysis of scats, in the cell neighboring the base camp cell. Intensive surveys were also conducted at a water source, the oasis of Uyun, with no results of leopard presence. That, combined with the fact that no other definitive proof of leopard presence was found, corroborates the findings of Mazzolli and Hammer (2008) and Mazzolli (2009) that leopard is uncommon in the area. This conclusion is further supported when the low or null rate of leopards verified from vestiges and/or camera traps found in the study area is compared with the higher rates obtained in the extreme west and east of the Dhofar mountains, by the Office of the Adviser for Conservation of the Environment – OACE (unpubl. data). The low occurrence of leopards is consistent with the reported low or null depredation rates. Livestock is common in the south of the study area and information collected from interviews suggests that losses to predation are rare. Thus the predation rate of leopard taking livestock should be low. This makes the low numbers of leopard intriguing. With healthy and widespread populations of wild prey, the only other obvious cause of leopard rareness would be retaliation following livestock depredation. Clearly more research should be done to investigate the causes of low leopard numbers in the area. ملخص يعتبر النمر العربى من الأنواع الحيوانية البرية الرئيسية الممثلة للبيئات الجبلية العمانية، تم تصنيف النمر العربى تبعاً للأتحاد الدولى للحفاظ على الطبيعة (IUCN) كنوع شديد التهديد ومعرض لمخاطر الأنقراض ووضع فى الملحق (1) لمعاهدة منع الأتجار فى الكائنات الحية (سايتس) وذلك لأختفاء ذلك النوع من معظم بيئات الجزيرة العربية والتى كان منتشر بها فى الماضى القريب. معظم الأفراد المسجلة حالياً منحصرة فى بعض المناطق الجبلية الجنوبية لدولتى سلطنة عمان والجمهورية اليمنية. معظم البيانات الحقلية والمعلومات الخاصة بالنمر العربى تم الحصول عليها وتجميعها من خلال الرحلات البحثية لمشروع حصر النمر العربى فى عام 1997م وبالرغم من ذلك فمازالت هناك العديد من الأسئلة المحيرة والتى ليست لها أجابات واضحة حتى الان. السؤال الاكثر أهمية من بين كل التساؤلات المطروحة هو: ماهى الاسباب الحقيقية التى أدت إلى إنخفاض أعداد ذلك النوع حتى وصل ألى مرحلة التهديد بالإنقراض، لذلك قامت مجموعة رحلات المحيط الحيوى (بيوسفير أكسبيدشن) وبالتعاون مع مكتب الحفاظ على البيئة والتابع لديوان البلاط السلطانى منذ عام 2006 بالدراسات المستفيضة سنوياً لذلك النوع، كان الهدف الأساسى هو الوصول للفهم الكامل لجميع جوانب حياة النمر العربى وكيفية تفاعل الحيوان مع البشر مما يسهل مستقبلاً من حملات التوعية للحفاظ على ذلك النوع وكذلك وضع الخطط والأستراتيجيات المناسبة للحفاظ عليه وتنميته فى سلطنة عمان. أوضحت نتائج الدراسات التى تمت على النمر العربى خلال الفترة من (2006م وحتى 2007م) أن أعداد النمر العربى التى تم تسجيلها قليلة جداً إلى نادرة وذلك نتيجة لإنخفاض أعداد الفرائس الرئيسية التى يتغذى عليها النمر وهما (الطهر العربى والغزال الإدمى) وكذلك المنافسة فى الغذاء والتى يواجها النمر العربى مع الحيوانات المفترسة الرئيسية الأخرى مثل الذئب العربى، خلال السنتين اللاحقتين (2008م وحتى 2010م) تم تحديد مايمكن أن يكون نوعية موائل مناسبة للنمر العربى فى جبال ظفار وكذلك غرب منطقة صلالة مع توافر نوعية الفرائس المناسبة والتى يمكن للنمر العربى ان يتغذى عليها. ومع ذلك، وجد بعد إنتهاء الحصر ان النمر العربى مازال غير شائع بتلك المناطق، تشمل منطقة جبال ظفار على سلسلة جبال قره والتى تعتبر موقع إستراتيجى بين تجمعين رئيسيين للنمر العربى والواقعة بين جبل سمحان والحدود اليمنية. يغطى هذا التقرير المسوحات المتتالية فى مجموعة جبال قره وكذلك منطقة وادى عيون والتى تمت خلال الفترة من فبراير وحتى مارس 2011م، تمت دراسة ستة مواقع رئيسية مساحة كل موقع (2كمx 2 كم) داخل المساحة الإجمالية للدراسة والتى كانت تبلغ (36كم x 36كم) وتراوحت من منطقة وادى عيون شمالاً إلى المنحدرات السهلية المواجهة لمدينة صلالة، قامت الدراسة بتغطية العديد من التضاريس المتنوعة ممثلة لبيئات الوديان الجبلية وكذلك بيئة المنحدرات الجبلية وتمت ملاحظة ان الغطاء النباتى يزداد كثافة كلما أتجهنا إلى المناطق المعرضة للأمطار الموسمية الإستوائية (ظاهرة المونسون) جنوب منطقة الدراسة. شملت الدراسة تحديد العلامات وتحليل الحامض النووى للمخلفات البرازية للحيوانات البرية وكذلك إمكانية التسجيل المرئى للحيوانات البرية بواسطة الكاميرات (أفخاخ الكاميرا) بتركيب 20 كاميرا فى أماكن مختلفة لتحديد نطاقات تواجد وإحتمالية أنتشار النمر العربى فى تلك المناطق، بالإضافة إلى الناحية التعليمية والتثقيفية للدراسة من خلال بناء القدرات للباحثين والمهتمين بالحياة البرية وعن النمر العربى خصوصاً والتى أعتبرت جزاءاً أساسياً ومكملاً للدراسة، تم بالإضافة إلى ذلك مراقبة وتسجيل بعض الثدييات الاخرى فى منطقة الدراسة عن طريق (الأصطياد ثم إعادة الإطلاق) لتلك الحيوانات كعامل مساعد بديل لتحديد وفرة الأنواع الموجودة بالمنطقة، من خلال تلك الدراسة أمكن تحديد الندرة لكل نوع من الأنواع الثديية المسجلة بمنطقة الدراسة حيث وجد أن الغزال الادمى والوعل النوبى والضباع والوبر من الثدييات الشائعة فى معظم مناطق الدراسة ولكن الذئب العربى والوشق والنمر العربى كانت أقل تسجيلاً فأعتبرت أقل شيوعاً من الانواع المستهدفة الأخرى. أختلفت فاعلية الطرق المستخدمة لتسجيل الانواع الثديية من نوع لأخر تبعاً لطبيعة كل نوع ومدى وفرته بمنطقة الدراسة، فقد تم تسجيل تواجد الذئاب والضباع عن طريق أثار الأقدام وكذلك فحص وتحليل المخلفات البرازية لتلك الحيوانات ولكن حيوان ثدييى أخر مثل الوبر تم تسجيل تواجده عن طريق فحص المخلفات البرازية، فيما يتعلق بتجمع الأنواع الأخرى ووفرتها وجد أن الذئاب العربية تتركز فى المناطق الجنوبية لمنطقة الدراسة وأن توزيعات الغزلان تتركز فى المناطق الشمالية للدراسة ويتواجد الوعل النوبى فى وسط منطقة الدراسة ومع ذلك لم يتم تفسير أو التعرف على أنماط توزيع وتواجد النمر العربى بمنطقة الدراسة لعدم تسجيل ووجود الاعداد المناسبة لتأكيد تلك الفرضية. يجب التنويه انه قد تم تسجيل الضباع والغزلان فى معظم مناطق الدراسة، وكان من نتائج تلك الدراسة أيضاً ان تم التعرف وتحديد مكان واحد فقط بمنطقة الدراسة يتواجد فيه النمر العربى وكان ذلك نتيجة لتحليل الحامض النووى لبعض المخلفات البرازية التى عثر عليها بالمنطقة بالقرب من مكان إقامة الفريق البحثى وبالقرب من أحد الأبار كمصدر للمياه العذبة بالمنطقة، ونتيجة لذلك تم تكثيف البحث فى أحدى المناطق وفيرة المياه (واحة عيون) ولكن للأسف لم يتم تسجيل أى تواجد للنمر العربى بتلك المنطقة مما أكد الدراسات السابقة ان النمر العربى غير شائع التواجد بتلك المنطقة وتم تأكيد ذلك أيضاً بعد دراسة نتائج تحليل الصور والمشاهدات التى تم تسجيلها بواسطة كاميرات المراقبة ومقارنتها بالمناطق الأخرى والتى يتواجد بها النمر العربى بوفرة. بالإضافة للنتائج السابقة تم توثيق المعدلات المنخفضة لتواجد النمر العربى عن طريق تسجيل معدلات إفتراس قليلة إلى نادرة بالمنطقة محل الدراسة بالرغم من توافر العديد من الفرائس المتاحة للنمر العربى والمتمركزة فى جنوب منطقة الدراسة وكذلك تم تأكيد تلك الفرضية من خلال إجراء العديد من المقابلات مع أهالى المنطقة والتى أشارت إلى ندرة الخسائر الناتجة عن إفتراس الثروة الحيوانية المستأنسة بالمنطقة وبالتالى يستنتج من ذلك ندرة الحيوانات البرية المفترسة بالمنطقة وقد يكون تلك الندرة للحيوانات المفترسة بالمنطقة نتيجة للقتل الجائر الذى تم فى الماضى من قبل الأهالى عندما تعرضت ثرواتهم الحيوانية لخطر الإفتراس ومع ذلك يظل السؤال الاهم والذى ينبغى ان يستتبعه العديد من الدراسات البحثية للأجابة عن أسباب إنخفاض أعداد النمر العربى بالمنطقة محل الدراسة؟!!!!
Abstract The Arabian Leopard Panthera pardus nimr is a flagship species for Oman’s mountain habitats. It is classified by IUCN as critically endangered and is listed on Appendix 1 of the convention on International Trade in Endangered Species (CITES) and has disappeared from most of its former range on the Arabian Peninsula. Most of the remaining wild population is confined to the mountains of southern Oman and Yemen. Habitat loss and hunting of both of leopard and prey species including gazelle Gazella gazella cora, ibex Capra nubiana and tahr Hemitragus jayakari over the last 50 years have forced the formerly wide-ranging Arabian leopard into small fragments of remote mountain habitat. The creation of the Jabal Samhan Nature Reserve in Dhofar was a first step towards the Arabian leopard’s protection. However, management and conservation efforts require additional input from ecological and social studies to provide the baseline data needed to prevent the threat of extinction in the wild. To this end Biosphere Expeditions has been working in collaboration with The Office of Conservation for the Environment, Diwan of Royal Court since 2006, carrying out Arabian leopard and prey surveys; firstly in Musandam (2006-2007) and subsequently in Dhofar (2008-2010). This report covers the survey work conducted in the January/February periods of 2009 and 2010, in the Wadi Uyun area of Dhofar. It also contains information gathered from the 2009 reconnaissance of Wadi Aydam, located in the Mudayy area, west of Uyun. Surveys within the 700 km2 research area, situated to the north and west of Salalah, covered varied topography from wadi floors to mountain ridges and escarpments. Vegetation cover ranged from absent to dense scrub and tree cover. The 2009 expedition identified important habitat biodiversity ‘hotspots’. All were linked to natural water sources. The threats to Arabian leopard and wildlife were investigated as were the threats they posed to local farmers. Interviews were carried out in the community to gauge peoples’ attitudes to conservation and wildlife. The 2010 expedition built on the 2009 results by surveying new areas and re-surveying and monitoring biodiversity hotspots. New camera trap models were trialed in six locations within Wadi Uyun. Capacity-building and education initiatives were part of both expeditions. Sign of Arabian leopard was found in 2009 and 2010, but was restricted to a small proportion of the research area. More sign and higher levels of leopard activity were recorded in 2010. Sign of caracal Caracal caracal, scarce in 2009, was almost absent in 2010. Arabian wolf Canis lupus arabis and striped hyaena Hyaena hyaena sign was more abundant in 2010, when both species were captured by camera trap. Although ibex were seen in 2010, sightings frequency suggests a decrease in relative abundance and an increase in poaching levels. There was an increase in gazelle sightings in 2010 and they were more abundant in Wadi Uyun than in 2009, but overall survey results showed a slight decrease in animals recorded. The hyrax Procavia capensis population was more abundant in 2010 than 2009. There was a notable increase in livestock damage and human disturbance in 2010. Evidence of illegal hunting, road-building, development, overgrazing and erosion caused by domestic livestock was increasingly apparent in 2010. Interviews with local people indicated that Arabian leopard numbers are declining and that their range and local distribution has decreased in recent years. Recommendations for further actions to inform decision-makers and enable effective conservation are set out in this report. ملخص يمثل النمر العربي رمز من رموز البيئة الجبلية في سلطنة عمان ، حيث أنه مهدد بالانقراَض بشكل خطير حسب الاتحاد الدولي لصون الطبيعة ومدرج أيضا في الملحق الأول من الاتفاقية الدولية سايتس والذي تحظر المتاجرة الدولية بالأنواع المهددة بالانقراَض. انقرض النمر العربي من معظم مناطق انتشاره في شبه الجزيرة العربية حيث تنحصر أعداده الحالية في جبال سلطنة عمان واليمن. يعتبر فقدان الموائل الطبيعية والصيد الجائر للنمر العربي وفرائسه كالغزال والوعل النوبي والطهر العربي في ما يزيد عن 50 سنة من الأسباب التي قلصت تواجد النمر الواسع النطاق سابقا إلى مناطق جبلية منعزلة. إنشاء محمية جبل سمحان الطبيعية في محافظة ظفار كانت أولى الخطوات التي تتخذ في سبيل حماية النمر العربي إلا أن الجهود المبذولة في تدابير الصون بحاجة إضافية لدارسات بيئية واجتماعية لتوفير المعلومات الأولية المطلوبة لمنع دون انقراض النمر من البرية. لهذا قامت بيوسفير أكسبديشنز بالتعاون مع مكتب حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني بالمسوحات الميدانية للنمر العربي وفرائسه منذ عام( 2006-2007) في جبال مسندم وفيما بعد في جبال ظفار منذ عام (2008-2010). يبين هذا التقرير أعمال المسح التي قامت بها بيوسفير اكسبديشنز في شهر يناير-فبراير( 2009-2010) في وادي عيون بمحافظة ظفار. التقرير يشمل أيضا معلومات لمسح استطلاعي في عام 2009م لوادي عيدم غرب وادي عيون. تم إجراء هذه المسوحات في المنطقة الواقعة شمال غرب صلالة حيث تبلغ مساحة المنطقة الممسوحة 700كم مربع وهي عبارة عن أودية وتلال جبلية ومنحدرات صخرية تنفرد بغطاء نباتي يتفاوت من معدوم إلى شبه كثيف. قامت الحملة باستقصاء التهديدات التي تواجه النمر والحياة الفطرية بشكل عام مع التحقيق في مخاطر هذه الحيوانات للرعاة في المنطقة. كما أجرت الحملة مقابلات مع السكان المحليين لتقيم وتحديد مواقفهم تجاه المحافظة على الحياة الفطرية تفيد نتائج الحملة لعام 2009م في التعرف على مناطق بيئية هامة للتنوع الفطري وهذا موصول للموارد المائية الطبيعية في المنطقة. ففي عام 2010م قامت الحملة بمسح مناطق جديدة مع إجراء رصد ومراقبة للمناطق الممسوحة في عام 2009م. تم أيضا تركيب عدد 6 كاميرات فخيه ضمن منطقة وادي عيون. بناء القدرات ومبادرات توعوية كان أيضا جزء من عمل الحملتين. تبين نتائج الحملة بوجود دلائل للنمر العربي في عام (2009-2010م ) ولكن هذه الدلائل كانت في جزءا صغير من منطقة المسح. أكثر دلائل لوجود النمر العربي ونشاطاته سجل في عام 2010م. دلائل لتواجد الوشق كانت شحيحة في عام 2009م بينما غالبا معدومة في عام 2010م. توضح النتائج أيضا بتواجد الذئب والضبع بوفرة في عام 2010م وهذا بسب تسجيل الكاميرات الفخية لهما. على الرغم من مشاهدات الوعل النوبي في عام 2010م نتائج المسح تشير إلى نقص في أعداد الوعول وارتفاع في نسبة الصيد غير الشرعي. الغزال العربي تم مشاهدته في عام 2010م حيث تشير النتائج إلى ارتفاع في نسبة المشاهدة مقارنة مع عام 2009م وأن أعداده أيضا أكثرة وفرة في وداي عيون من نتائج عام 2009م إلا أن النتائج الكلية للمسح توضح بوجود نقص طفيف في أعداد الغزال. الوبر الصخري كان أكثر كثافة في عام 2010م مقارنة مع عام 2009م. وتفيد النتائج أيضا بزيادة حجم الأضرار التي خلفتها المواشي والإزعاج البشري في عام 2010، حيث الدلائل عن الصيد غير القانوني وإنشاء الطرق والتنمية والرعي الجائر وتأكل التربة بسب المواشي والسكان كان أكثر وضوح في عام 2010م. في حين أشارت المقابلات مع السكان المحليين إلا أن أعداد النمر العربي قد تناقصت خاصة في السنوات الأخيرة. يعرض هذا التقرير في نهايته توصيات للعمل المستقبلي والتدابير الفعالة للحفاظ على النمر العربي.
Abstract The Arabian leopard Panthera pardus nimr has disappeared from much of its former range on the Arabian Peninsula so that today populations are limited to the most remote areas. Previous Biosphere Expeditions studies in 2006 and 2007 have suggested the existence of a remnant population on the Omani side of the Musandam peninsula. The Musandam peninsula is located south of the Strait of Hormus at the entrance of the Arabian Gulf on the northeastern tip of the Arabian Peninsula and as such forms an exclave of Oman bordered by the United Arab Emirates. The leopard population on the peninsula was thought to be very small and the lack of evidence of two important prey species, namely the Arabian tahr Hemitragus jayakari and gazelle Gazella gazella cora, and of the other top carnivore, the Arabian wolf Canis lupus arabs, provided a clear picture of the conditions under which leopard numbers have declined. The killing of animals, habitat degradation and livestock and human disturbance were the main causes of decline. Following on from this work, this report details the surveys conducted by Biosphere Expeditions in January and February 2008 in the area limited by the wadis Amat and Uyun, located in northwest Dhofar in southern Oman. The location is on the Arabian leopard’s northern distribution boundary in the Dhofar mountains, currently the last stronghold of the leopard in Oman. It is also where intensive studies on wild leopards are ongoing under the auspices of the Office for Conservation for the Environment, Diwan of Royal Court, including camera trapping and radio tracking of leopards. There was, however, a gap in the knowledge on the status of the leopard and its prey in the study area, and the mission of Biosphere Expeditions was to remove that information gap. The expedition surveyed the wadi floors, ledges, and ridges for signs of Arabian leopard, its prey species, and other wildlife that could provide information on habitat quality. Three camera traps were set by the end of the expedition and are still in place. Nine potential signs of leopards in the form of scats were collected resulting in a frequency of 0.067 scats per kilometre, but no recent evidence of the Arabian leopard’s presence was recorded. The habitat of the study area was, however, found to be in good condition. It had a rich assemblage of the main prey species and harboured a number of threatened large mammalian fauna. Signs of livestock overgrazing, so prevalent on the Musandam peninsula, were not found. The Nubian ibex Capra ibex nubiana, mountain gazelle Gazella gazella cora, and rock hyrax Procavia capensis were present in more than half of the fifty-one 2 x 2 km cells surveyed. Multiple records of hyaena Hyaena hyaena sultana, a predator with large resource requirements, corroborated the good quality of the habitat, as did the presence of caracal Caracal caracal schmitzi and Arabian wolf Canis lupus arabs. Interviews indicated that leopards were once encountered more frequently by herders and this finding supports the species’ loss of range mentioned in the literature and is compatible with the expected higher vulnerability of species’ along its distributional edge. In conclusion the report provides a number of recommendations regarding future research, capacity building, local community involvement, networking, information dissemination and compensation schemes which should be considered in order to provide the Arabian leopard with a chance to not only survive in Oman but to also re-colonise areas of its historical distribution range. ملخص انقرض النمر العربي من معظم مناطق عيشه في شبه الجزيرة العربية، وينحصر وجوده حاليًا في الأماكن النائية. وقد أشارت دراسات بيوسفير اكسبيديشنز السابقة في عامي 2006 و2007م إلى بقاء أعداد منها في الجهة العمانية من شبه جزيرة مسندم الواقعة جنوب مضيق هرمز عند المدخل إلى الخليج العربي على رأس شمال شرق شبه الجزيرة العربية. ومسندم محافظة عمانية معزولة ومحاطة بحدود دولة الإمارات العربية المتحدة. وتشير الدلائل إلى وجود أعداد قليلة جداً من النمور في جبال مسندم، كما لم يتم الحصول على أدلة على وجود أهم فرائسه وهما الطهر العربي والغزال بالإضافة إلى عدم وجود حيوانات مفترسة أخرى كالذئب العربي مما يعطي صورة واضحة للأحوال التي تناقصت فيها أعداد النمور. وتعود الأسباب الرئيسة لهذا التناقص إلى صيد الحيوانات ومنافسة قطعان الماشية لمناطق عيشها والاستيطان البشري. ومتابعة لهذه الدراسات ، يبين هذا التقرير أعمال المسح التي قامت بها بيوسفير أكسبيديشنز في شهري يناير وفبراير 2008م في المنطقة الواقعة بين وادي عمات ووادي عيون في شمال غرب محافظة ظفار في جنوب السلطنة. ويمثل هذا الموقع الحدود الشمالية لمنطقة عيش النمور في جبال ظفار والتي تمثل الموطن الأخير للنمور في السلطنة. كما أنه المكان الذي تجري فيه دراسات مكثفة على النمور برعاية مكتب حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني والذي تم فيه استخدام الكاميرات الفخية وتتبع آثار النمور لاسلكياً عبر الأقمار الاصطناعية. وتساعد حملات بيوسفير أكسبيديشنز في إجراء المسوحات الميدانية للحصول على المعلومات حول وضع النمر وفرائسه. وقد قامت الحملة بمسح ميدانيا للأودية والمنحدرات والسلاسل الجبلية في المنطقة بحثاً عن مؤشرات للنمر العربي وفرائسه وأحياء برية أخرى والتي قد تساعد في الكشف عن جودة الموائل . وبنهاية الحملة تم وضع ثلاثة آلات تصوير فخية والتي لا تزال منصوبة بمواقعها. كما تم جمع تسع عينات براز محتملة للنمر تم العثور عليها على مسافات تقارب 0,067كم بين كل عينة وأخرى دون تسجيل دلائل حديثة على تواجد النمر العربي. أما موائل المنطقة المدروسة فكانت في حالة جيدة إذ احتوت على الفرائس الرئيسة بما فيها الثدييات الكبيرة, حيث آثار الرعي الجائر التي كانت واضحة في مسندم لم تكن موجودة. وأظهر المسح أن الوعل النوبي والغزال الجبلي والوبر الصخري لزالت موجودة في أكثر من نصف المساحات الممسوحة على شكل مربعات عددها 51 ومساحة كل منها 2×2 كم. كما أن التسجيلات المتعددة للضبع (أحد الحيوانات المفترسة الكبيرة) تؤيد جودة الموائل بالإضافة إلى وجود الوشق والذئب العربي. كذلك أشارت المقابلات إلى أن مواجهات الرعاة مع النمر كانت أكثر في الماضي مما يدعم ما نشر عن فقدان هذا الكائن لنطاق حركته وتعرضه للمخاطر في المناطق التي يجوبها. وفي خاتمة التقرير قائمة بالتوصيات الأساسية في مجالات البحوث وبناء القدرات ومشاركة السكان المحليين وشبكات التواصل ونشر الوعي وبرامج التعويض التي ينبغي أتباعها لإتاحة الفرصة للنمر العربي للبقاء ليس في عُمان فحسب ولكن ليعود للعيش في المناطق التي كانت مرتعًا له في الماضي والموضحة في التقرير .
Matthias Hammer
added a project goal
Studying & protecting the Arabian leopard in Oman through citizen science. OUTCOME: From 2006 until 2011 this project researched the ecology and status of the Arabian leopard in the Dhofar and Musandam regions of Oman. The project was stopped when it became clear that there was little support and willingness to act upon recommendations locally.