Al-Adab Journal

Published by University of Baghdad - College of Arts
Print ISSN: 1994-473X
Publications
ظهرت الوشايات نتيجة الحسد من بعض الاشخاص رغبتاً منهم في الوصول الى اعلى المراتب او مجرد ازالتها عنهم. لذا كانت الوساطات حاضرة لدى اولياء الامور من المقربين واصحاب الشأن في دولهم او من له حضوة خاصة لدى الحكام. واختلفت تلك الوساطات باختلاف الاحداث التي شفع بها، فمنها من هدد امن الدولة، ومنها من اساء الى الحاكم لسوء تصرف اصحاب المناصب العليا تجاه سيدهم الحاكم، ومنها استغلال مناصبهم للإساءة للغير او الانتفاع الشخصي منها. كما ان تلك الوساطات كان لها اثراً واضحاً في كثير من الحالات، بقبول تلك الوساطات بانصاف من وقع عليه الحيف والظلم، وتخفيف العقوبة على من استحقها، وفي حالات اخرى اخفاق تلك الوساطات لأنها لم تجد اذاناً صاغية من الحكام لاسباب عدة، منها ضخامة الحدث ومخاطره على شخص الحاكم والدولة، ومنها لأسباب خاصة كبر على الحاكم العفو على من اساء اليه وغيرها. وبعد ان ساد الحكم الاسلامي في بلاد الاندلس، وتسيد الحكام المسلمين عليها على اختلاف مسمياتهم، فقد شهدت الاندلس عدد من الثورات والتمردات على الحكام، فضلاً عن خروج الاداريين على اختلاف مناصبهم عن طاعة حكامهم، وعلى الرغم من فداحة تلك الاعمال من وجهة نظر الحكام فان الوساطات التي ظهرت بحق من خرجوا على اسيادهم تراوحت بين النجاح والاخفاق، فمنها ادى الى انقاذ حياة عدد من الاشخاص، والبعض الاخر لم تنجح في مسعاها، واعتمد ذلك على طبيعة الوساطة ومدى مكانة الوسيط لدى ولاة الامر، فضلاً عن طبيعة المشكلة او الاشخاص المراد التوسط فيهم • شهدت الدويلات الاسلامية في الاندلس وساطات متنوعة قادتها شخصيات مقربة الى الحكام من اجل الحصول على المناصب الرفيعة. • هناك من سعى في الوساطات لكسب رضا الله، فكان ساعياً الى الخير ومحاولاً ابعاد الاذى عن شخصيات لها مكانتها السياسية والاجتماعية. • وجدنا نوعان من الوساطات، الوساطات الحسنة والوساطات السيئة. • لم تنجح كثير من الوساطات وردت من ارباب السلطة على الرغم من قرب مكانة صاحب الوساطة، لحرص اصحاب الامر على اختيار من يتقلد المناصب من الذين يتمتعون بالكفاءة. • شهدنا وساطات الناس لدى الامير او الحاكم، وبالوقت نفسه سير الامير وساطات الى خصومه او رجاله لاسترضائهم. • ردت بعض الوساطات لحجم الاساءة او الذنب الذي ارتكبه المراد التوسط له. • نال عدد من رجالات الدولة الحيف والاذى من جراء الوساطات السيئة التي بذلها بعض المقربين من الحاكم لاسباب الحسد والغيرة. • حازت الوساطة بالله والايمان قبولاً لدى الحكام، فتمكن اكثر من شخص من التخلص من محنته والعقاب بعد تقديم الله ورسوله واسطة للعفو عنه.
 
إن مفهوم المعبد في العقيدة المصرية القديمة كان ينبع من الفكر المصري القديم الفلسفي اللاهوتي؛ باعتقاده أن الآلهة يعيشون مثل المجتمع البشري الذي تحكمه القوانين والأعراف؛ وينظمون حياتهم بتكوين الأسرة والعيش في مساكن خاصة بهم في السماء، ومن هنا بدأت الشكوك تراود أذهان المصري القديم منذ ارتباطه بالآلهة، وهي كيف يمكن للآلهة أن تستجيب له وهي بعيدة عنه وتسكن السماء؟ هذه الشكوك دفعت المصري القديم إلى طرح حلول لتقربه من الآلهة؟ وجد أن قيامه ببناء المعابد للآلهة في أرجاء البلاد وخارجها هي الحلول الممكنة من أجل تقديم القرابين وإقامة الطقوس والاعياد الدينية وتقديم الطاعة والولاء للآلهة عن قرب. وعليه، فإن هذه الدراسة تسعى إلى البحث التاريخي- الأثري عن المعابد المصرية في بلاد النوبة السفلى، وفي هذا الإطار لأبد من متابعة التسلسل المعرفي المنهجي لعقلية المصري القديم في نشر معتقداته الدينية خارج حدود بلاده، وكذلك معرفة وضع أهدافه المدروسة بدقة عن المناطق التي اختارها لبناء المعابد فيها؛ فوقع اختياره على بلاد النوبة السفلى نتيجة امتلاكها الموارد الغنية ومنها، الذهب والبخور المادتان اللتان جرى إدراجهما في الشعائر الدينية المصرية القديمة، فضلاً عن اتباع الخطة الإستراتيجية التسويقية التي انتهجها المصري القديم في بناء مراكزه التجارية بالقرب من المعابد التي بناها في بلاد النوبة السفلى ،وذلك لتسهيل مهمة تصريف منتجاته التسويقية.
 
يتلخص البحث في بيان أهمية الدور التاريخي للبكري الذي شغل منصب وزير من جهة ومؤرخ تاريخي وجغرافي ولغوي من جهة اخرى كما تبين الدراسة أهمية حياته الاجتماعية ودوره السياسي وأثرها على المجتمع في القرن الخامس الهجري الحادي عشر الميلادي ، والمتطلع على حياته يدرك فائدة العلوم عند العرب ومنها العلوم العقلية والعلوم النقلية وأثرها النفسي والفكري في بيان أهمية الشخصية على المجتمع الاسلامي لما تعد السيرة للمؤرخ كوثيقة تبين أهميتها في التدوين التاريخي لدى المسلين العرب. واجمع المسلمون على ان التاريخ هو الوثيقة أو السجل الذي يدون الأحداث ، والاعتماد عليها في بيان الهوية العربية ، وبيان الحدود الجغرافية بين البلدان والوقوف على الديانات من خلال الأمكنة والبقاع التي زارها الرحالة العرب أمثال ابن بطوطة في رحلته المشهورة رحلة ابن بطوطة وابن جبير من خلال رحلته المسماة برحلة أبن جبير وغيرهم من الرحالة ، الذين جعلوا من رحلهم وترحالهم مادة تاريخية يستفاد منها الباحثون الى يومنا هذا كما واستفاد من الجوانب اللغوية ودورها في بناء الفكر العربي وعدت أساس للبناء له لما ميزت المسلمين العرب من خلال القران الكريم من بين الكتب المقدسة والذي جاء بلسان عربي مبين ومن خلال تتبع سيرة البكري ومؤلفاته وتنوع معارفه بتأليفه كتب قيمة مثل كتاب المسالك والممالك ، وكتاب معجم ما استعجم وكتاب التنبيه على القالي وكتاب فصل المقال في شرح كتاب الأمثال السائرة وكتاب أعيان النبات والشجيرات الأندلسية وغيرها من المؤلفات المهمة التي ساهمت في إثراء تراث الأمة العربية الاسلامية . واتبع المستشرقين بآراء كثيرة مستفيضة ، فالمستشرق كراتشكوفسكي في كتابه تاريخ الأدب الجغرافي والمستشرق دوزي في كتابه تاريخ اسبانيا ذكرا بأنه تميز بامكانيات وقابليات ، استطاع من خلالها ان يرسم الهيكل التنظيمي لحياته الشخصية
 
يعد النشاط الاقتصادي عصب الحياة وأساس قيام الدول واستمرارها، فهو الموجه الرئيسي لها، ومن خلاله تقاس مكانتها ، ونظرا للدور المهم الذي لعبه هذا الجانب في نشأة وتطور موانئ المغرب الأوسط، جاءت هذه الدراسة الموسومة أثر العلاقات التجارية في ازدهار النشاط الاقتصادي لموانئ المغرب الأوسط خلال المدة (ق 5-7هـ/11-13م)، والتي تتضمن مبحثين ، تناول المبحث الأول منها العلاقات التجارية مع بلدان العالم الاسلامي، إضافة الى الحديث عن أهم السلع والبضائع المتبادلة بين موانئ المغرب الأوسط والبلدان الاسلامية، أما المبحث الثاني تناول الحديث عن العلاقات التجارية مع البلدان الاوربية. وتكمن أهمية الموضوع في ان التبادل التجاري ساهم إسهاماً كبيرا في نشأة النشاط الاقتصادي في موانئ المغرب الأوسط، والذي انعكس بدوره على عامة الناس ام على صعيد الدول القائمة جراء حصولها على الاموال من خلال فرض الرسوم والضرائب على السلع والبضائع، وجميع الاعمال التجارية الاخرى التي تجري على ارض الميناء، الامر الذي أدى ظهور التجمعات السكانية وقيام مدن تجارية مليئة بالسلع المستوردة، فضلا عما تزخر به من منتجات زراعية وصناعات محلية ومعادن. لهذا اصبحت مقصدا للتجار من كل مكان، سواء أكانوا مسلمين أم غير مسلمين، كتجار الاندلس ومصر والشام والعراق والجزيرة واليمن والهند، فضلا عن دول شمال البحر المتوسط من بلدان اوربا.
 
يهتم هذا البحث بدراسة الغنائم في العهد الراشدي, ويتحدد زمنياً بالمدة المحصورة من(11-41ه/632-661م), اما مكانياً فهو يغطي بلاد المغرب, والمشرق, ويحظى موضوع الغنائم بأهمية كبيرة في التاريخ الاسلامي؛ كونهُ يُعد عصب الحياة الاقتصادية في تاريخ صدر الاسلام لذلك أهتم هذا البحث بدراستها من الناحية التاريخية مع بيان نوعها وحجمها. شهد العهد الراشدي حركة دؤوبة للفتوح الاسلامية, وهي استكمال لما بدأ به الرسول محمد (صلى الله عليه واله), ومن الطبيعي أنَّ يرافقها حصول الفاتحين على غنائم العدو, وكان المسلمون يعرضون على اهل المدن الاسلام او الجزية ومن يرفض يُقاتل, وتصادر امواله, ومن الجدير بالذكر أنًّ انشط مدة حصل فيها المسلمون على غنائم كثيرة كانت في خلافة عمر بن الخطاب, ولاسيما في فتوح العراق, وبلاد فارس الغنية بثرواتها, ولا تقل جبهة بلاد الشام وامتداداتها في مصر, وقبرص, وبلاد المغرب العربي اهمية من حيث الغنائم عن جبهة العراق.
 
تساقطت الثلوج على بعض اجزاء العراق ومن ضمنها مدينة بغداد بتاريخ 11/ شباط /2020، والتي تعد ظاهرة نادرة. وقد اتضح من خلال تحليل الخرائط الطقسية أن اندماج مركز المنفصل للمنخفض شبه القطبي مع المنخفض السوداني كان العامل الاساسي في حدوث هذه الظاهرة والمتعمق والذي بلغ ارتفاعه (1470) متر، رافقها تواجد منخفض قطع البارد ضمن مستوى 500 ملليبار، الذي بلغ ارتفاعه (5400) متر، وكان للتيار النفاث القطبي دورٌ في نشأة المنخفضات العليا والسطحية من خلال سرعة التيار وتموجات الحاصلة في مساراته وموقع محوره بالنسبة لمنطقة الدراسة مما يؤدي الى صعود الهواء من احد جوانب التيار وهبوط الهواء من الاجانب الاخر، مما يؤدي الى نمو المنخفضات والمرتفعات على السطح. ودرست ايضا الحالة الجوية المرافقة لتساقط الثلوج والمتمثلة ﺒ (درجات الحرارة، اتجاه الرياح، سرعة الرياح، الضغط الجوي، الرطوبة النسبية، الغيوم).
 
تهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على المؤرخ الدمشقي هبة الله بن الأكفاني (ت 524هـ/ 1129م) وكتابه "تسمية أمراء دمشق"، وذلك بتجلية معالم حياة ابن الأكفاني، وبيان أهمية كتابه، ولا سيما أنه من المؤرخين القلائل الذين عاصروا الدولة الفاطمية في أثناء حكمها لبلاد الشام، وعاصر نهاية سيطرتها عليه، وتحاول الدراسة تسليط الضوء على أسرته، وحياته، وثقافته، وميوله واتجاهاته المؤثرة في كتاباته التاريخية، ودراسة بقايا كتابه "تسمية أمراء دمشق" المفقودة والمتوافرة والنقول عنه في بعض المصادر اللاحقة عليه، وأسلوبه في تصنيف كتابه، والموارد التي اعتمد عليها في تصنيفه، ومنهجه، وأهميته لتاريخ دمشق، وللدراسات الفاطمية بشكل عام، والنطاق الزمني لكتابه. وخلصت الدراسة إلى اعتماد ابن عساكر على كتاب ابن الأكفاني في معظم تراجمه عن أمراء دمشق الفاطميين، واعتماد ابن الأكفاني منهج التاريخ الموضوعيمع التاريخ الحولي (التاريخ على السنين) داخل الموضوعات في تنظيم كتابه، وحرصه الشديد على إيراد التأريخ الدقيق لحوادثه، وإيراد أسباب العزل والتولية للأمراء، وأصولهم العرقية وألقابهم. وخلصت الدراسة إلى اعتماده مصادر عاصرت الأحداث من شيوخه، وشيوخ شيوخه، فضلا عن سجلات الدولة، ومشاهداته للأحداث التي عاصرها، وأن ميوله تجاه أخباره كانت معتدلة مع انحياز واضح للخلافة العباسية في مواجهة الخلافة الفاطمية، لكن انحيازه كان معتدلاً مقارنة بغيره من المؤرخين.
 
الحمدُ للهِ الذي يعفو عن السيئات، غافر الزلات، مفرج الشدَات، لا يُضيع أجراً لصابر على بلاءِ، أو منتظر عفواً بعد شدَّة...أما بعد فيتناول هذا البحث واحداً من الموضوعاتِ الشعرية المتميزة التي ابتكرها الأندلسيون في بلادهمِ وهو ما اصطلحنا عليه بـشعرِ العفو عند القدرة, وهو موضوع لم يتناوله كتاب مستقلٌ من قبلِ، بل كان يمَرُّ في الدواوين والكتب مروراً في ظلِّ الأغراض الأخرى، كشعر الاستشفاع والاستعطاف، والتسامح, وقد رأيتُ شعر العفو عند القدرة موجوداً في الشعر الأندلسي, فبدا لي كبير الأهمية, بالغ الأثر للشعراء الذين نكبوا. يُعنى البحث بمن ابتلي بمحنة ثم عفا عنه واستُنقذ من ضيق وخناق، ويدرس النص الشعري الأندلسي الذي ينظم الشاعر فيه الشعر لغرضِ طلبَ الصفح والعفو واستعفاء من أساء إليه، وانفراج شدته, وقد تطلب ذلك قراءة دقيقة لما جاء في الكتبِ والدواوين الشعرية، والدقة في متابعةِ النصوص الشعرية التي نظمها الشعراء؛ لأن جلهم نُكب أكثر من مرة, فتطلب ذلك العناية بالنصوص الشعرية، مستثنيه الموشحات والأزجال, ولقد اسهمت الأندلس بقسطٍ منه في الشعرِ, وأنجبت مجموعةً من الشعراءِ أسهموا فيه وتوزَّعوا على مختلفِ العصور السياسية . وقد امتدَّ زمن البحث ليشمل العصور السياسية من الفتحِ حتى نهايةِ عصر المرابطين، ولقد أقتضى منهج البحث في هذا الموضوع أن أقسمه على فصلين وخاتمة مسبوقين بمقدمة وتمهيد، أختص الفصل الأول بتأريخِ معاني شعر العفو عند القدرة في الشعرِ الأندلسي, بينما دارَ الفصل الثاني حول أهمية شعر العفو, وقد حاولت الخاتمة أن تلمَ بأهم النتائج التي توصلت إليها.
 
تعد البيمارستانات احدى المؤسسات الخيرية العامة، التي اهتم السلاطين بها ولاسيما السلطان صلاح الدين الايوبي الذي أسس البيمارستانات العديدة، وأوقف عليها الاوقاف الكثيرة ، وسار خلفاؤه من بعده على سياسته من حيث الاهتمام بها، ولأنها مركز الرعاية الصحية التي تهتم بصحة المرضى ومعالجتهم فقد جهزها الايوبيون بكل ما تحتاجه من الأطباء والجراحين والممرضين والعمال والخدم كما والحقوا بها قسم للصيدلة يتعلم فيها الطلاب تحضير العقاقير وكان البيمارستان يقسم الى أقسام، قسم للإناث وآخر للذكور وعرفت الدولة الايوبية البيمارستانات العديدة والتي انقسمت الى نوعين الثابتة والتي كان بناؤها ثابتاً في مكان خاص، والمتنقلة (المحمولة).
 
الحَمدُ للهِ الّذي علَّمَ بالقَلَم، علَّمَ الإنسانَ ما لم يعلم، والصّلاةُ والسَّلام على سيدِنا محمدٍ سيِّد الأعرابِ والعَجَم، وعلى آلهِ وصحبِهِ ومَن تبعهم وسار على نهجهم إلى يوم الدِّين. وبعد: فإنَّ الإبدالَ اللّغويّ من الظّواهرِ المُهمَّة الّتي كان لها أثرٌ كبيرٌ في بناءِ المُعجم العربيّ، وفي تعدّدِ دلالات الألفاظ فيه. ويحاول الباحث هنا أن يكشفَ النِّقابَ عن أثرِ ظاهرةِ الإبدالِ اللّغويّ في عددٍ من الألفاظِ الّتي خلت المعجماتُ العربيّةُ منها ولم ترد إلّا عند الزَّبيديّ (ت: 1205هـــ) في تاجه. وقد تمخض عن هذه الدراسة مجموعة من النتائج. أهمها ما يأتي: إنّ كثيرًا من الألفاظ الّتي ذكرها الزَّبيديّ جاءت نتيجةً لتعرُّضها لظاهرة التّطور الصّوتي الّتي تعتمد على طول المدّة الزّمنيّة وتعاقب الأجيال، فأصابها تطور صوتي بفعل تقادم الزّمن، والعلاقة الصّوتية الّتي تحكم تطوّر هذه الأصوات مع بعضها. إنَّ التّغيّر الّذي أصاب الألفاظ بعمليّة الإبدال أغلبه تطور من الصّعوبة إلى السّهولة كأن يُبدل صوت بصوتٍ أسهل منه، فتظهر بسببه ألفاظٌ جديدة ٌلها أصلٌ تطورت عنه.
 
تضمن موضوع البحث الموسوم بـ(الحياة الاقتصادية في بلاد الشام من خلال كتاب معجم البلدان لياقوت الحموي (ت 626هـ- 1228م) عدة مباحث، تناول المبحث الأوّل فيه نبذة مختصرة عن حياة ياقوت الحموي ونشأته ومراحل حياته التي مرَّ بها والمهن التي عملها ورحلاته إلى الكثير من المدن والبلدان وتطور خبراته الجغرافية وشروعه بكتابة معجمه الجغرافي الكبير، موضّحاً هذه المدن والبلدان وأخبارها إلى أنَّ استقر به الحال في مدينة حلب التي توفي فيها بعد انجاز كتابه المعروف (معجم البلدان). أمَّا المبحث الثاني الذي تضمن بلاد الشام من حيث التسمية والموقع والحدود استناداً إلى ما ذكره ياقوت الحموي معززاً بما ذكره المؤرخون عن أصل التسمية وتوضيح مفهوم بلاد الشام، وتحديد الموقع من الأقاليم السبعة التي ذكرت وبيان حدود ومساحة بلاد الشام التي أشار إليها ياقوت الحموي. في حين تطرق المبحث الثالث إلى محور البحث الذي يتناول الحياة الاقتصادية لبلاد الشام، بما فيها الموارد المائية ومصادرها وأهميتها للأنتاج الزراعي، مبيناً أهم أنواع المحاصيل وفي المقدمة منها زراعة الحبوب المختلفة وأشجار الفواكه والبساتين المنتشرة في عموم بلاد الشام، كما تناول المبحث المقومات الصناعية وأهم الصناعات التي أشار إليها ياقوت الحموي في سياق كلامه عن مدن ومناطق بلاد الشام المختلفة، فضلاً عن التجارة التي لها أسواق رائجة في داخل بلاد الشام وخارجها، وكذلك الإشارة إلى طريق المواصلات والخانات وأهميتها في الحياة الاقتصادية التي عاصرها ياقوت الحموي وخصوصاً الطرق الداخلية تي تربط المدن الشامية مع بعضها البعض والطرق الخارجية التي تُعَدُّ حلقة وصل بين الشرق والغرب والتي تربط بلاد الشام مع البلدان الأخرى والتي أدت بالنتيجة إلى ازدهار الحياة الاقتصادية والتي انعكست إيجاباً على الحياة الاجتماعية والمالية للدولة والمجتمع.
 
إن دراسة المدن الإسلامية ومعرفة تطورها العمراني يعطي تصوراً وانطباعاً للنشاط الاجتماعي لتلك المدن، لأن هذه الجهود العمرانية والازدهار الاقتصادي لا يمكن لها أن تكون أو تظهر على أرض الواقع لو لا النشاط المجتمعي والاجتماعي لتلك المدن فهو نتاج لجهودهم جيلاً بعد جيل وعصراً بعد عصر. لكن ما يواجه هذا النوع من هذه الدراسات هو إشكالية بحد ذاتها، فالمدن التي لم تُسلَّط عليها الأضواء كثيراً ما نجد وصفها بالمطلق والعموم لكونها تنضوي تحت حواضر المدن وتتبعها من حيث النظام الإداري المعمول به ، وفق الكور والأقاليم ، لكن هذا لا يمنع من أن نجد بعض الإشارات والنصوص التاريخية التي نستطيع أن نبني من خلالها تصوراتنا وانطباعاتنا حولها ، ونضع بعض الفرضيات والأسئلة ونحدد إجاباتنا المنطقية التي لا تتجاوز هذه الإشارات والنصوص على قلتها والتي ستسهم في حَل هذه الإشكالية بنسب متفاوتة هنا وهناك وبحسب طبيعة الموضوع الذي نعالجه ، ومدينة شاطبة الأندلسية (92-644ه/711-1246م) واحدة من تلك المدن الإسلامية.
 
مدينة قم من المدن الرئيسة والمشهورة في أقليم الجبل، فهي تقع في محاذاة صحراء ملحية قاحلة، يحدها من الشمال مدينة الري، ومن الجنوب قاشان، ومن الغرب ساوة، فتحت عنوه من قبل أبو موسى الأشعري بعد معركة نهاوند سنة (23ه/644م). ساهم العرب ومنهم الأشعريون في نشأت هذه المدينة وتطورها بعد هجرتهم لها, فأصبحت مدينة إسلامية بعد أن ارتبط أسمها باسم معبد النار, الذي أُنشا في أحد قُراها، يمثل هذا المعبد أهم المراكز الدينية للزرادشتية . كما كان لها دوراً في الحركة التجارية والاقتصادية، فقد اهتم أهلها بالزراعة باعتبارها المصدر الأساس في كسب رزقهم، فاتجهوا إلى إقامة القنوات والجداول للري، للاستفادة من المياه الأمطار، فضلاً عن المياه الجوفية, واعتمد في ري المزروعات على العيون والآبار التي انتشرت في قراهم وعندما سكن الأشعريون في هذه المدينة جلبوا معهم محاصيل جديدة لم تكن تُزرع من قبل فيها، فضلاً عن مساهمتها في الحركة الصناعية بعد أن ازدهرت الصناعة فيها بشكل ملحوظ، وأصبحت منتجاتها الصناعية لها أقبال واسع في جميع أنحاء الدولة الاسلامية, وأما التجارة فقد كان لمدينة قم موقع جغرافي مهم، ودور كبير في عمليات التبادل التجاري، من خلال وجود مجموعة من الطرق الداخلية والخارجية التي ربطتها مع المدن الأخرى, ووجود الخانات المنتشرة على هذه الطرق، ساهم في ممارسة نشاط التجاري بمختلف الاتجاهات.
 
برزت ظاهرة الكدية في عصر بني أمية(41-132ه/661-749م)، لكنها قويت واشتدت في العصور العباسية، مع تطور الحياة الاجتماعية وتعقدها وتشابكها في مختلف النواحي، وإحلال المال المحل الأسمى في القيم الإنسانية، وكان التفاوت الطبقي السبب الرئيس وراء تدافع الناس لجمع المال بشتى الوسائل، ولم يتورعوا عن خبيث أو حرام فكثرت سبل المخادعة والاحتيال للتوصل إلى المال الذي أسهم في ظهور أدب الكدية، إذ عمدت الفئات المعدمة إلى البحث عن طعامها، وتحصيل المال بكل وسيلة فكان الاستجداء احدى هذه الوسائل. ويهدف هذا البحث إلى دراسة ظاهرة الكدية التي تعد بمعنى السؤال وطلب العطاء، ظاهرة طبيعية في كلّ المجتمعات، تدفع إليها الفاقة، لا يختص بها مجتمع دون آخر، ولا تقتصر على المجتمع فحسب، وهي ظاهرة مُغرقة في القدم، ولا تزال موجودة إلى الآن.
 
مما لاشك فيه إن كتاب بغية الطلب في تاريخ حلب يعد من بين أهم المصادر التاريخية التي دونت ارث وحضارة امتنا العربية الإسلامية ولاسيما في أصعب الظروف التي مرت بها , هذا إذا ما علمنا بان المؤلف نشأ وترعرع في ظل نضال كبير عاشته المنطقة العربية بشكل عام وبلاد الشام بشكل خاص ونتيجة لتعرضها إلى الغزو الصليبي في القرن الخامس الهجري , فمن رحم تلك الظروف , بزغ نجم عالمنا الجليل ابن العديم الذي جمع بين النضال والعلم حتى غدا من كبار علماء عصره , فمؤلفه "بغية الطلب في تاريخ حلب" جامع لحوادث التاريخ , وتراجم الرجال من مختلف الأصناف واستناداً إلى ذلك تم استحياء عنوان بحثنا ليكون "العلماء التجار من خلال كتاب بغية الطلب في تاريخ حلب " ومما تفرد به ابن العديم عن غيره من العلماء والمؤرخين انه ذكر العديد من العلماء التجار لم نجد لهم ذكر في بقية المصادر التي بين يدينا ممن تناول تلك الحقبة الزمنية , فتم من خلاله تسليط الضوء على علماء كانوا يمتهنون التجارة , وكما هو معلوم بأن التجارة وبحد ذاتها وعلى مر العصور من أساسيات نقل العلوم والمعارف بين البلدان , فكيف إذا ما كان التجار هم علماء , يقينناً بمكان ان دورهم في نقل العلوم المختلفة بين البلدان التي يذهبون إليها يكون مؤثراً وواضحاً من خلال لقائهم ومجالسهم في حلقات العلم والمناظرة التي باتت أثرا فعال في الأمم والمجتمعات , لذلك اقتضت طبيعة البحث تقسيمه على مبحثين , تناول المبحث الأول حياة ابن العديم , أما المبحث الثاني فتناول ترجمة للعلماء التجار الذين تم ذكرهم في كتاب بغية الطلب في تاريخ حلب لابن العديم وتم تسلسلهم بحسب الحروف الهجائية
 
أسهمت ظروف الدولة العربية الإسلامية في عصر الخلافة العباسية إلى ظهور شخصيات متعددة منها مَن أسهم مساهمة جادة في بناء صرح الدولة العباسية، ومنها مَن أسهم في الخراب والدمار وبث الفرقة والتشرذم، بل أنّ البعض منها خاض غمار الفتن والاضطرابات سعياً إلى إسقاطها وانهيارها، وصنف ثالث كانَ متذبذباً سبيله الخوف من قرار الحاكم القوي، متلوناً تحكمه الظروف ومجريات الأحداث على الأرض، لذا فالذي يخط صفحات التاريخ ليس الشعوب والأبطال فقط وإنما يخطه المتلّونون والمتخاذلون أحياناً، ولذا اختارت موضوعة البحث الحديث عن (السندي بن شاهك) مِمّن عكس الحالة الأخيرة من التذبذب والتلّون ووضعت بصماتها على مجريات الأحداث في العصر العباسي الأول.
 
عنيت الدراسات التاريخية في العصور الإسلامية بإعطاء الجانب العلمي عناية واضحة لكونه وسيلة التواصل العلمي والثقافي بين المدن العربية والإسلامية و لا سيما في العصر العباسي (132 – 656هـ)، إذ بلغت الثقافة العربية الإسلامية أوج تطورها ورقيها ولا شك أن مدن المشرق الإسلامي قد تطورت فيها مختلف العلوم و لاسيما مدينة أبهر إذ برز فيها العديد من العلماء وفي مختلف المجالات في التاريخ واللغة العربية والفقه والحديث وعلم القراءات ومنهم الرواة والمحدثين والأدباء وغير ذلك من التخصصات العلمية التي ساهموا فيها في تطور الحركة العلمية وتعليم اللغة العربية وتعليم مبادئ الدين الإسلامية ،و لاسيما أن أغلبهم كانوا على المذهب المالكي وصوفيين وغير ذلك ومن أبرز هؤلاء العلماء: محمد بن الحسين بن إبراهيم بن زيادة بن عجلان الأبهري (ت 290هـ) وكان عالماً ثقة، وعبد الله بن طاهر بن حاتم الطائي، أبو بكر الأبهري (ت329هـ) وكان من أجلّ المشايخ بالمدينة وكان عالماً ورعاً من أئمة المتصوفين، ومحمد بن عبد الله بن محمد بن صالح التميمي الأبهري المالكي (ت 375هـ) الإمام العلامة القاضي والمحدث وشيخ المالكية العراقيين في عصره الذي ساهم بنشر المذهب المالكي في مدينة أبهر وقزوين وما جاورها من المدن في المشرق الإسلامي.
 
مدينة قم من المدن الرئيسة والمشهورة في أقليم الجبل، فهي تقع في محاذاة صحراء ملحية قاحلة، يحدها من الشمال مدينة الري، ومن الجنوب قاشان، ومن الغرب ساوة، فتحت عنوه من قبل أبو موسى الأشعري بعد معركة نهاوند سنة (23ه/644م) . كان تاريخ مدينة قم جزءاً من الصراع القوى الساخطة على الخلافة الأموية في المشرق الإسلامي، أمثال مطرف بن المغيرة بن شهبة حين خلع عبد الملك بن مروان كما كان لها دوراً في ثورة العباسيين، حين اتخذوها محطتهم الرئيسة في صراعهم مع الأمويين، فأقتنع القميون بعدم شرعية الخلافة الاموية والعباسية في الحكم، لذا كانوا يبدون مقاومتهم بأي شكل من الأشكال للخلافة العباسية, وهكذا أسست هذه المدينة علاقتها مع الخلافة العباسية على العداء والرفض المتواصل لهم ؛ مما جعل الخلافة العباسية تحذر منهم وتراقب تحركاتهم، وترسل لهم الجيوش حين يخرجون عن طاعتها, فضلاً عن دخول هذه المدينة في الحرب التي نشبت بين الأمين والمأمون سنة (195ه/811م)، وفي صراعات الدول الانفصالية التي اتخذتها ميداناً لها. والواقع إن مدينة قم استمدت أهميتها السياسية والدينية لكونها من بين أقدم المدن التي احتضنت التشيع في مدة مبكرة من التاريخ الإسلامي، فقد تأسست فيها أكبر مدرسة فقهية، ونشأ فيها كبار الفقهاء والمجتهدين، واصبحت من أهم المدارس الفقهية في العالم الاسلامي بعد مدرسة المدينة ومدرسة الكوفة بالنسبة للمذهب الشيعي، فخرجت الكثير من الفقهاء ورواة الحديث والعلماء في مختلف العلوم الإسلامية، وكان من مظاهر انتعاش الفكر الشيعي هو قيام معز الدولة البويهي على تعزيز مكانة الشيعة من بين المذاهب الأخرى.
 
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى زوجاته أمهات المؤمنين وآل بيته الأطهار الميامين وأصحابه الأبرار الصالحين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. تناول البحث الشخصيات النسائية التي أدركت حياة رسولنا الأعظم محمد (عليه الصلاة والسلام) اللواتي أسلمن بعده وشاركن في حمل الرسالة الإسلامية والدفاع عنها بأنفسهم وما ملكن، والحفاظ على السُّنّة النبوية الشريفة المطهرة ونقلها إلى الأجيال التي تبعتهم وأثره في بناء المجتمع الإسلامي الجديد الذي جعل ذكرهن مبعثاً للوقار يملأ النفس بالقدوة الحسنة في العمل والعلم والمعتقد الصالح لكافة الأزمان والأجيال. وقد صحبن هؤلاء الصحابيات (رضي الله عنهن) التابعيات اللواتي حملن شرف رواية الحديث النبوي وممارسة تعليم المسلمين والمسلمات في حلقاتهم التعليمية لعلوم القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف في حقبة العصر الأموي (41هـ - 132هـ / 661م – 750م). تضمن البحث لمحات من الإسهامات الفكرية والفقهية للتابعيات في العصر الأموي والرواية عند الصحابة والتابعين ثم الرواية عند الصحابيات واللتابعيات (رضي الله عنهم أجمعين) ومن ثمَّ تسليط الأضواء في لمحات من الإسهامات الفكرية والفقهية للتابعيات. اعتمد البحث العديد من المصادر الأولية منها كتب التراجم ككتاب التاريخ الكبير لمؤلفه إسماعيل بن ابراهيم البخاري المتوفى سنة (256هـ/869م) وكتاب الكنى والأسماء لمؤلفه مسلم بن الحجاج المتوفى سنة (261هـ/874م) وكتاب الثقات لمؤلفه أبي حاتم محمد بن حبان المتوفى سنة (354هـ/965م) وكتاب تجريد أسماء الصحابة لمؤلفه محمد بن أحمد الذهبي المتوفى (748هـ/1348م).
 
عدً المؤرخون دراسة الجوانب الأقتصادية المتمثلة بالزراعة من خلال كتاب من الدراسات المهمة , وذلك من أجل معرفة هذه الجوانب ومقارنتها بالمصادر الأخرى , لذا انصبت الدراسة وموضوع بحثنا عن الزراعة في مصر من خلال كتاب (مسالك الابصار في ممالك الأمصار لابن فضل الله العمري المتوفى سنة (ت 749 ﻫ / 1348م), اذ تم تناول سيرته وحياته والمناصب التي تولاها ومؤلفاته , ومن ثم تناولت الدراسة موقع مصر الجغرافي وتسميتها وفضائلها ووصفها والجوانب الاقتصادية المتمثلة بالزراعة , والثروة الحيوانية .
 
قد اجتهد العلماء في الحديث عن وجه الإعجاز القرآني كالإعجاز البياني فكثرت الكتب والبحوث فكان من بين هذه الكتب (تفسير المراغي) فقد كانت تعليلاته ميسرة وسهلة، وكما أن تكرار العلة لدى المفسرين لا يدل على جمود المفسر عند هذه العلة، وإنّما يدل على أن هذه العلة أقرب إلى النص وأحق به من غيره.
 
يتطرق هذا البحث إلى الصراع بين الاوزبك والدولة الصفوية في عهد الشاه إسماعيل الأول ( 1501 – 1524)، ومحاولات كل طرف التوسع على حساب الطرف الآخر لكونهما يتواجدان في مناطق متقاربة جغرافياً، وسعي الاوزبك والصفويين الى استغلال أطراف أخرى في هذا الصراع . استطاع الصفويون في عهد مؤسس دولتهم إسماعيل الأول الانتصار على الاوزبك والهيمنة على المناطق التي كانوا يسيطرون عليها لإقامة دولة في بلاد فارس، إلا أن هذه السيطرة لم تستمر الى ما لانهاية لان الاوزبك تمكنوا بعد انشغال الصفويين في معارك جانبية أخرى مع قوى محلية في بلاد فارس، وقوى خارجية تزامن وجودها مع وجودهم في القرن السادس عشر من تحقيق انتصار مهم في معركة ( غجدوان) عام 1513، إلا أن هذا الانتصار لم يتح لهم إسقاط الدولة الصفوية أو الوصول إلى عاصمتها . أخذ الصراع الاوزبكي – الصفوي طابعاً مذهبياً ، الا انه ، في حقيقته لم يكن سوى صراع سياسي غلف بهذا الطابع لكسب الناس ولتأييد هذا الطرف أو ذاك، وتلك واحدة من أهم ما يجب أن يتنبه اليه في بحث أسباب الصراع وتحليل إبعاده في العهد الصفوي
 
مما لا شك فيه ان دراسة موارد أي مؤرخ لا تقل شأناً ومكانة عن الدراسات التاريخية لما لها من أهمية بالغة في حياتنا المعاصرة كونها محاولة للكشف عن عناصر الأصالة والابداع في مناهج مؤرخينا الأجلاء. هذا من جهة ومن جهة أخرى إظهار المعلومات التاريخية ذات القيمة العلمية العالية المتناثرة في بطون الكتب. فضلاً عن ذلك ان الكتابة في موارد مؤرخي الكتب الطبية الذي هو موضوع بحثنا من الكتابات القليلة اذا ما قيست بموضوعات التاريخ الأخرى كالتاريخ السياسي والتاريخ الاجتماعي والتاريخ الاقتصادي وغيرها من جوانب التاريخ الإنساني العام من هنا كتبنا هذا الموضوع الذي تناولنا فيه مبحثين الاول السيرة الذاتية لابن طولون، واما المبحث الثاني فخصصناه لموارد ابن طولون في كتابه المنهل الرويً في الطبً النبويً الذي اعتمد فيه بالأساس على القران الكريم والاحاديث النبوية الشريفة.
 
من خلال فصول البحث استعرض الباحث تاريخ الصراع بين الاستعمار ممثلا في شركة الهند الشرقية البريطانية من جهة وبين دولة المغول الاسلامية في الهند وافرازاتها من جهة أخرى ومن خلال استعراضنا للأحداث الطويلة بمكن استخلاص النتائج كما يلي: اشتهرت الهند في أنحاء العالم كبلد يملك ثروات ضخمة وكنوز هائلة وينتج سلعا يحتاجها الأوربيون، مما دفع بالأطماع الأوربية نحو تلك لمناطق وبدأت شعوب أوربا تبحث عن طرق للوصول إلى الهند غير التي كانت معروفة برا وبحرا لأنها كانت تخضع لسيطرة المسلمين. انفرد البرتغاليون لحوالي قرن من لزمن بالخطوط الملاحية العالمية المؤدية إلى الهند، ومن ثم احتكروا تجارة السلع الشرقية التي كانت تستوردها إلا أن اشاعات أخبار ثروت الهند الخيالة في أوربا شجع سائر الدول للقيام بمحاولات المغامرات من الاتصال التجاري إلى الهند وكسر لاحتكار البرتغالي. كانت لشركة الهند الشرقية البريطانية مهمة منذ تأسيسها إلى جانب مهامها الأساسية في التجارة والكشف والاستعمار وتلك المهمة واضحة في البراءة الملكية التي تم بموجبها تأسيس الشركة، إذ تنص على عدم السماح لشركة بدخول في حرب مع أي أمير نصراني كانت الشركات الاستعمارية الاحتكارية تعتقد بموجب التمتع بالنفوذ الكامل ودون منافس في البلاد التي تقيم فيها العلاقات التجارية ولم تكن هذه الشركات تعتبر التجارة الهندية مربحة. إن الشركات الاوربية للهند الشرقية قد بدأت عملها في بدايات مجيئها إلى الهند بغاية الخضوع والتذلل والتملق للسلطات الامبراطورية المغولية في الهند وبهذه الطريقة تمكنت شركة الهند الشرقية البريطانية من أن تحصل على إذن بالتجارة وانشاء مركز لها في (سورات) على الساحل الغربي للدولة. تبين امران هامان يميزان الصراع الاستعماري الاوربي للسيطرة على الهند وخيراتها في فترة ضعف الدولة المغولية وانهيار سلطتها في اقاليمها، الأول هو أن الصراع الاستعماري المسلح بين الشركتين الانكليزية والفرنسية كان يقع في الأراضي الهندية في حين كانت هذه الصراعات بين الشركات الاستعمارية قبل تلك الفترة خارج الأراضي التي كانت تخضع لسيادة مغولية والأمر الثاني الأهم أخذت تقع بمال الهند ورجالها بينما كانت الصراعات سابقا تقع على حساب الشركات المتنافسة ماديا وبشرا. كانت شركة الهند الشرقية الانكليزية تطور نفسها لتواكب مسيرتها نحو مزيد من التوسع والفتح والاستعمار وكانت تجري على تنظيماتها تعديلات من وقت لآخر بإشراف البرلمان الانجليزي. في الجانب الهندي كان كل شيء تقريبا يسير إلى الركود والاضمحلال فقد زالت الدولة المغولية من أقاليمها والإمارات التي خلفتها في تلك الاقاليم. كان للاستعمار الانكليزي في شبه القارة الهندية أولويات التوسع وكان الانكليز يسيرون في هذا الاتجاه وفق خطة مدروسة هدفها السيطرة الكاملة على مختلف شؤون الهند وإماراتها وكياناتها بالتركيز للقضاء على الأخطر والإبقاء على الضعف
 
يعد موضوع سياسة بريطانيا الخارجية تجاه الدول الأوربية للمدة مابين (1701-1763)، منذ اندلاع حرب الوراثة الاسبانية الى نهاية حرب السنوات السبع، من الموضوعات الهامة التي تستحق الدراسة نظراً للمواقف المتباينة التي اتخذتها الحكومة البريطانية خلال تلك المدة تجاه أهم قضايا الدول الاوربية، ونظراً لأهمية تلك السياسة تم أختيار موضوع البحث لتوضيح طبيعة السياسة البريطانيا تجاه تلك القضايا وتسليط الضوء على تلك الحقبة الزمنية، فقد تم تقسيم البحث على مقدمة وثلاثة مباحث وخاتمة: أوضح المبحث الأول سياسة بريطانيا الخارجية تجاه أهم ااقضايا الأوربية في المدة ما بين (1701-1721)، في حين تطرق المبحث الثاني الى سياسة الحكومة البريطانية تجاه أهم الاحداث في اوربا في المدة ما بين(1721-1748) مبينا الدور الفعال الذي مارسه رئيس الوزراء السير روبرت والبول في تلك السياسة، أما المبحث الثالث فقد خصص لدراسة سياسة بريطانيا الخارجية تجاه أهم الأحداث في أوربا في المدة (1748-1763). وقد ضمت الخاتمة أهم النتائج التي تم التوصل اليها من دراسة الموضوع.
 
أثرت حرب السنوات السبع (1756-1763) بشكل كبير في منطقة الخليج العربي، إذ شهدت المنطقة تنافساً شديداً بين بريطانيا وفرنسا بشكل كبير، وشهدت عدة مصادمات بين السفن التجارية، وكانت منطقة الخليج العربي أحد أهم المسارح للعمليات العسكرية بين الدولتين، الأمر الذي دعا بريطانيا إلى البحث عن مناطق بديلة آمنة خوفاً من الاستهدافات الفرنسية المتكررة على وكالاتها التجارية، وكان آخرها انتقال الوكالة البريطانية إلى البصرة عام 1762 التي وفرت المكان البديل لبريطانيا، والطريق الآمن للتجارة ونقل البريد إلى أوربا، وبالتالي كشفت حرب السنوات السبع عن أهمية منطقة الخليج العربي بالنسبة لبريطانيا وفرنسا.
 
يتناول البحث موضوع "سياسة بريطانيا تجاه كندا 1763-1867" ثبت الإنجليز وجودهم في كندا بعد التوقيع على معاهدة باريس عام 1763، وأصبحت بريطانيا تُسير السياسة الكندية منذ الربع الأخير من القرن الثامن عشر، وقد حاولت بريطانيا أن توحد المستعمرات التي استولت عليها بإصدار القوانين التي تمنحها الحكم الذاتي، وكانت أولى هذه المحاولات عام 1891 إذ منحت كندا دستوراً سُمِّي بالدستور الكندي وقد تم بموجبه تقسيم المستعمرات الكندية على قسمين، وهما كندا العليا (اونتاريو) وكندا السفلى (كيبيك). ومنذ عام 1840 بدأت الحكومة البريطانية تغير سياستها تجاه كندا ففي عام 1841 صدر قانون الاتحاد الذي وحد مقاطعتي كندا العليا والسفلى في مقاطعة واحدة اطلق عليها اسم كندا وبمرور الوقت توصل الكنديون ومعهم السلطة البريطانية في لندن الى ضرورة تغيير نظام الحكم الاتحادي واستبداله بنظام حكم وحدوي كامل؛ ولذلك اصدر البرلمان البريطاني قانون امريكا الشمالية عام 1867. تألف البحث من مقدمة واربعة مباحث وخاتمة تناول المبحث الأول: الموقع الجغرافي وبداية الاستيطان البريطاني، وسلط المبحث الثاني: الضوء على تمرد عام 1837 وغطى المبحث الثالث: اتحاد كندا العليا والسفلى، ودرس المبحث الرابع: مؤتمر لندن واعلان الكونفدرالية الكندية عام 1867.
 
نتناول في هذا البحث سيرة هنري كلي احد الشخصيات الامريكية المهمة التي كان لها دور كبير في التاريخ الامريكي الحديث. وسلطنا الضوء على ولادته ونشأته وبداية تعليمه ودراسته المحاماة في ولاية فرجينيا وحصوله على رخصة العمل ليعمل محاميا في عام 1797. عمله في المحاماة كون شخصيته المهنية والسياسية بعد ذلك. وفي عام 1799 تزوج هنري كلي وكان لزواجه دور في استقراره في ولاية كنتكي ومن ثم عمل في مجلس الولاية في الكونغرس عن الحزب الجمهوري-الديموقراطي في 1803, لعب دوراً كبيراً في تشريع قوانين دعمت الاستقلال الامريكي في المجالات السياسية والاقتصادية واسهم في وضع الحلول لبعض المشاكل التي واجهتها الولايات المتحدة الامريكية مثل في حل مشكلة العبودية من خلال تسوية ميزوري الاولى 1820 ودوره في دعم الاقتصاد الامريكي من خلال تجديد رخصة المصرف الوطني في عامي 1816 – 1836 واخيراً في تسوية ميزوري الثانية في 1850.
 
أبراهام لنكولن هو الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة الأمريكية ، قام بدور أساسي في توحيد الولايات المتحدة الأمريكية حيث تولى الرئاسة من عام 1861 الى عام 1865 . ويعد من أهم رؤسائها على الإطلاق ، كان تاريخ حياته عجيباً في البساطة ، فقد ولد فقيراً وعلم نفسه بنفسه في مشقة حتى اصبح رئيساً للبلاد، انقذ الولايات المتحدة الامريكية من التفكك والانهيار إذ قامت في عهده الحرب الأهلية الأمريكية بعد انفصال إحدى عشرة ولاية وأعلانها تكوين دولة مستقلة سميت الولايات الكونفدرالية الأمريكية وقد استمرت هذه الحرب طيلة فترة رئاسته للبلاد ، فتمكن من الانتصار وإعادة الولايات المنفصلة الى الحكم المركزي بقوة السلاح وحافظ بذلك على وحدة البلاد ، كما كان لنكولن صاحب قرار الغاء الرق في الولايات المتحدة الامريكية عام 1863 وانهى بذلك اهم قضية كانت تشغل السياسة الامريكية منذ اندلاع حرب الاستقلال الامريكية عام 1776 . وقد مات لينكولن مقتولاً بسبب افكاره السياسية في عام 1865 .
 
أن أحد مؤشرات تحديث المجتمع العراقي تتمثل في بدء اشتغال نظام التعليم الرسمي في بغداد، وخصوصاً تعلم الإناث، وأنه ترافق مع جملة من المتغيرات الاقتصادية والسياسية مهدت لانفتاح هذا المجتمع على العالم ، بعد أن كانت الخدمات متردية نتيجة لعوامل سياسية وغيره – سياسية كالأوبئة والفيضانات ، تناولنا في هذه الدراسة ما يأتي: 1 – تمهيد يتضمن إجابات على تساؤلات يثيرها عنوان الدراسة. 2 – بواكير التحديث، ونتناول فيه بدايات النظام التعليمي – الذي أنشأه مدحت باشا في بغداد. 3 – التعليم بعد قيام الدولة العراقية.
 
بدأ النشاط الاستعماري الإيطالي في ساحل البحر الأحمر الغربي في أفريقيا من طريق المبشرين والمستكشفين الجغرافيين، إذ توصل الراهب سابيتو إلى منطقة في الصومال وأقام مركزاً تبشيرياً. وسعى بعد عودته إلى إيطاليا لتشجيع الحكومة الإيطالية على احتلال المنطقة مما دفع الحكومة إلى تكليف شركة روباتينو بشراء أراضي عصب، وقد كان ذا جزءاً من الأهداف التوسعية التي كانت إيطاليا تسعى لتنفيذها. عارضت بريطانيا المشروع الاستعماري الإيطالي في البدء وعدت الاحتلال الإيطالي لعصب انتهاكاً لحق الحكومة المصرية في السيادة على المنطقة تحت التبعية للدولة العثمانية. وكانت بريطانيا تستهدف من وراء هذا الموقف الحصول على دعم الحكومة المصرية لها في حملتها على الحبشة؛ ولكن بسبب الأهمية الاستراتيجية والاقتصادية للمنطقة وعجز الحكومة المصرية عن فرض سلطتها على المنطقة ولتنامي الصراع الفرنسي- البريطاني على شرق أفريقيا وبسبب وقوع بريطانيا، بعد احتلال مصر، تحت تأثير المقاومة الوطنية في السودان، اضطرت بريطانيا إلى دعم النشاط الاستعماري الإيطالي في الساحل الغربي للبحر الأحمر للحصول على دعم إيطاليا في السودان. تم تقسيم البحث على ثلاث مباحث تناول المبحث الأول بواكير المشروع الاستعماري الإيطالي، ودرس المبحث الثاني الرفض الدولي للمشروع الاستعماري الإيطالي، وتطرق المبحث الثالث إلى دعم بريطانيا للمشروع الاستعماري الإيطالي .
 
Alfred Tennyson (1809- 1892) wrote a compact, action- packed, historical, patriotic, and a pioneering tragedy inspired by the Norman Conquest of England entitled Harold in 1876. It is based on the facts regarding the events leading to the Battle of Hastings in 1066. Tennyson has been, so far, the only man- of- letters to have dramatized this chapter of British history in a tragedy, even though he has never been the only writer to have paid attention to this turning- point in the destiny of his homeland. This tragedy focuses on the personal conflict between Harold Godwinson (1022- 1066) and William Duke of Normandy (1028- 1087), also known as William the Conqueror, or King William I. This drama, thus, is a journey to the past to explore the forces at work, and the men who made history, the struggle to achieve an improvement after the long- lasting social and cultural stagnation of England in Anglo- Saxon days which had lasted from 449- 1066. Tennyson chose the historical moment which all the earlier playwrights had avoided. Alongside this, he chose the accurate kind of discourse that would be more suitable for both the historical theme and the historical period. The paper considers and clarifies the notable presence of language and its use as an indication of the historical course of the work. This is carried out through the analysis of a number of selections from the text. The focus will be on the historical style of the dramatic discourse. Tennyson is faithful as much as possible not only to the events but to the historical kind of speech used by characters to make a convincing and trustworthy play linguistically and historically. The paper considers and clarifies the notable presence of language in its use in historical context of this tragedy.
 
شكلت الصلات العائلية بين بريطانيا وألمانيا محوراً أساسياً في تسيير السياسة بين البلدين خلال المدة ( 1888 – 1910 )، إذ حاولت الملكة فيكتوريا جعل توجهات كل من بريطانيا والمانيا موحدة سواءً في أوربا أو خارجها، لكن تلك التطلعات اصطدمت بالتنافس الشخصي بين ولي عهد بريطانيا الأمير إدوارد وقيصر ألمانيا ويلهيلم الثاني لأن كلا الملكين لهما شخصية قوية وعنيدة. كانت نظرة إدوارد الى ويلهيلم على أنه أبن أخته وليس كامبراطور لألمانيا على الرغم من إن ويلهيلم قد اعتلى عرش المانيا قبل أن يصل خاله إدوارد الى عرش بريطانيا وبذلك فإن إدوارد ينظر الى الامبراطورية الألمانية على أنها حديثة النشوء مقارنة مع الإمبراطورية البريطانية، في المقابل كانت نظرة العائلة الملكية البريطانية للأمير إدوارد على أنه الشخص المتمرد ضد أمة الملكة فيكتوريا لتعاطيه الكحول والتدخين ولعب القمار والكثير من الأعمال السيئة الأخرى، بينما كان ويلهيلم إبن الأبنة المحبوبة لأمها الملكة فيكتوريا والذي أتصف بالتهور والأندفاع والطموح ووجد نفسه بين عالمين إنكليزي وألماني ولم يكن لديه دليل واضح يقوده في هذين العالمين، وكذلك فشل في إبداء الاحترام لخاله إدوارد. إزدادت حدة التنافس بين الملكين البريطاني والالماني , لدرجة أنهما أدخلا بلديهما في دائرة التنافس والعداء الشخصي بينهما .
 
The article describes the psychological reality of the characters in the story "The Coughing Couple", which is full of pain, emotion, and suffering from the epidemic. His characters use non-verbal language to express their feelings, which the author expresses in his own words to convey to the reader what his characters feel. The reason for choosing this topic is that it leads us to the same reality of psychological trauma that the COVID-19 pandemic currently affects all human societies on our planet. This psychological trauma is due to preventive social distancing and quarantine, which resulted in experience written transmitted in contemporary literary production.
 
The present study aims at examining implicature in covid-19 Coronavirus jokes in the light of a neo-Gricean approach. For carrying out a meaningful analysis of jokes, an eclectic model is adopted. The data of the study consist of (25) electronic coronavirus English jokes. Only (10) are selected for data analysis. The analysis deals with jokes in terms of their types, principles breaking, and humor devices utilized to infer the meaning of the intended implicature. The jokes are analyzed according to Horn’s (1989/2004) neo-Gricean principles and Attardo’s (1997) Neo-Gricean distinction between two levels of cooperation: the illocutionary Cooperative Principle (ICP) and the Perlocutionary Cooperative Principle (PCP). A neo-Gricean type of principles breaking is conducted by adopting Thomas (1995). While humour devices are analyzed according to Dynel (2009). The data of the study were collected from WhatsApp, Facebook and some other network sources. Data analysis revealed that the (Quantity) Principle is more frequently broken than the (Relevance) Principle. The analysis showed that the ‘violation' of principles was more utilized type of breaking. In addition, ‘flouting’ and ‘opting out’ were also utilized in coronavirus jokes. As for humour devices, ‘sarcasm’, ‘irony’, ‘teasing’, and ‘self-denigrating’ were mostly used in Coronavirus jokes. This indicated that the major concern of the joke teller is criticism through humour.
 
تمثل دراسة المتاحف واحدة من اهم الدراسات النوعية التي يتناولها العديد من الباحثين في المجتمعات، ولقد هدفت دراستنا الى قياس جودة الخدمات المتحفية الافتراضية من وجهة النظر الزوار للمتاحف افتراضيا ، وبيان مدى تاثير ذلك على الرضا العام لهم، ولهذا الغرض تبنت الدراسة مجموعه من الابعاد لقياس جودة المتاحف افتراضيا وهي: واجهة الموقع الإلكتروني، التفاعل، الاعتمادية، الخصوصية، الأمان، الفاعلية، ﺍﻟﺘﻌﺎﻁﻑ، الاستجابة، واستخدمت الدراسة لقياس ذلك اسلوب الاستمارة ، والتي وزعت على زوار المتحف افتراضيا عبر تحويل الاستمارة الى رابط لهذا الغرض، وبلغ مجموع العينة الداخلة في الدراسة (375) زائر لمجموعه من المتاحف العاملة في امارة الشارقة ، وتوصلت الدراسة الى ان جودة الخدمات المتحفية المطبقة الكترونيا تؤثر بشكل متفاوت في رضا الزوار، فضلا عن الدور الذي تلعبه ثقة الزوار بالتكنولوجيا المطبقة في المتاحف والخاصة بالمنصات الافتراضية المرفوع عليها برامج ومحتويات المتحف.
 
تعتبر سياحة التسوق من أهم الانماط السياحية ذات الاهمية الاقتصادية للتنمية السياحية في العديد من البلدان السياحية، فلقد صار التسوق محفزا ذو مكانة كبيرة من حيث القيمة السياحية المضافة للمقصد السياحي. وقد تطور التسوق ليصبح عاملا مؤثرا في تحديد اختيار الوجهة السياحية، وعنصرا حيويا من مكونات المعلومات السياحية، وأحيانا يشكل الحافز السياحي الرئيسي لاختيار مقصد سياحي محدد. ولقد أصبحت المقاصد السياحية تستحوذ على فرص تسويقية كبيرة نتيجة لهذا الإنطباع على توجهات الأسواق السياحية الابتكارية عن طريق تزايد الإهتمام بأساليب التسوق الفريدة حيث تدعم أسعار البرامج السياحية وتزيد من فعالية الرمز التجاري لها وأهدافها السياحية المستقبلية، مما يجعلها بديلا مناسبا في خلال الأزمات التي تمر بها المقاصد السياحية. تهتم هذه الدراسة بما ورد في المراجع المتخصصة عن تحفيز تنمية هذا النمط السياحي كبديل في زمن الأزمات وجعلها واحدة من عوامل الجذب السياحي. ويستطلع البحث العناصر والدوافع التي تحفز الارتقاء بهذا النمط والتطورات التي شهدها هذا المجال في عدة مقاصد عالمية وعربية. كما تستكشف الدراسة وسائل تحسين هذا النوع ليصبح نمطا مستقلا وتأثيره على تغيير الصورة الذهنية للتجربة السياحية في المقاصد السياحية وزيادة أعداد السائحين والليالي والإيرادات السياحية ومتوسط الإنفاق وخاصة في أوقات الأزمات مثل جائحة كوفيد19. وتطرقت نتائج هذه الدراسة إلى المعوقات التي قد تواجهها سياحة التسوق في زمن كورونا والتي قد تفيد في حال تفاديها والتغلب عليها كما ورد في توصيات البحث الي تحفيز صناعة السياحة خاصة في وقت الركود والانهيار. كما يقدم البحث توصيات بشأن الإجراءات التي يمكن أن تشجع المزيد من السائحين على زيارة وجهات التسوق حول العالم وخاصة في أوقات الأزمات.
 
استهدفت الدراسة التعرف على أثر التدريب المهني على المنتفعات من الضمان الاجتماعي , من وجهة نظر المتلحقات بالبرامج التدريب المهني من المنتفعات من الضمان الاجتماعي في مجتمع الإمارات , إذ تكونت عينة الدراسة من 240 منتفعه من الضمان الاجتماعي على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة , و لتحقيق أهداف الدراسة قامت الباحثة باستخدام المنهج الوصفي لتحليل بيانات أفراد عينة الدراسة , تم تحليل و تفسير البيانات و معالجتها إحصائيا باستخدام برنامج spss , و ذلك بالمسح الاجتماعي بالاستعانة بأداة الدراسة الاستبيان للحصول على البيانات الكمية , أما البيانات النوعية فقد تم باستخدام المقابلة الشخصية مع مجموعة من مسؤولي وزراة تنمية المجتمع لجمع البيانات. وقد أظهرت نتائج الدراسة بوجود دلالة إحصائية بين متغيرات الدراسة الديمغرافية (المستوى التعليمي، الدخل، الحالة الاجتماعية) من جهة وبين المتغير التابع للدراسة وهي الالتحاق بالبرامج التدريب المهني وأثره على المنتفعات من الضمان الاجتماعي. وأشارت نتائج التحليل بفاعلية برامج التدريب المهني وتأثيرها على المنتفعات من الضمان الاجتماعي حسب المحاور وهي (محور الرضا عن البرامج التدريبية، محور التعلم، محور السلوك، ومحور نتائج التدريب) من وجهة نظر المنتفعات من الضمان الاجتماعي. كانت أهم التوصيات التي توصلت إليها الباحثة وهي: متابعة الجهات المعنية بإطلاق المعارض والمهرجانات من قبل فريق عمل مكلف من وزارة تنمية المجتمع، لضمان حصول الملتحقات بالبرامج التدريب المهني بالركن (البوث) المناسب لكسب الزبائن وبيع جميع المنتجات. دمج أصحاب الدخل المتواضع من الضمان الاجتماعي في برامج ومشاريع اقتصادية بهدف ضمان وجود دخل شهري منتظم ضمن بيئة استثمارية ومهنية عالية. سن قوانين وتشريعات خاصة بمنتفعي الضمان الاجتماعي والتدريب، بحيث يحصل المنتسب للبرامج التدريبية على امتيازات تؤهله في الدخول في سوق العمل. تصميم منصة التاجر الصغير الابتكارية، بوجود شراكات مجتمعية بين مؤسسات القطاع الحكومي والخاص والمحلي بهدف دعم المشاريع الابتكارية والتي من خلالها تؤهل الوقوف أمام السوق المحلي. الاطلاع على أفضل الممارسات العربية والعالمية في مجال تقنيات الحديثة في عالم التدريب المهني. التركيز على قسم وإدارة البحوث والدراسات وحثهم على إجراء البحوث والدراسات في مجال التدريب المهني والتي لها دور في خدمة ورفعة المجتمع.
 
هدف البحث الى تعرف الخوف من وباء كوفيد- 19 لدى طلبة الجامعة، وقد استعملت الباحثة (منهج البحث الوصفي)، تكون مجتمع البحث من طلبة جامعة بغداد من الاناث والذكور/ الدراسة الاولية/ الصباحية للعام الدراسي (2019-2020) موزعين على (24) كلية، منها (14) كلية علمية و(10) كليات إنسانية. وبلغت عينة البحث (200) طالباً وطالبة من مجتمع البحث موزعين على(اربعة) كليات اختيرت بالأسلوب العشوائي من جامعة بغداد كليتان علمية وكليتان انسانية، وتمثيل متغير النوع (ذكور- اناث)، متساوياً، بواقع (100) من الذكور و(100) من الإناث، استعملت الباحثة مقياس الخوف من وباء كوفيد-19لـ هورسو واخرون (Ahorsu et al ,2020) وقد تم التحقق من الصدق (الترجمة والظاهري) ولاستخراج نتائج البحث استعملت الباحثة، الاختبار التائي لعينة واحدة والاختبار التائي لعينتين مستقلتين. نتائج البحث: وتوصل البحث الى النتائج الاتية": - بين البحث وجود فروق ذات دلالة احصائية لدى طلبة الجامعة في الخوف من وباء كوفيد-19على نحو عام. كما يوجد فرق في الخوف من وباء كوفيد-19 وفقا لمتغير الجنس وظهر لدى الاناث.
 
يمكن وصف ادارة الحيوية الاستباقية كسلوك فردي موجه نحو الهدف يهدف إلى إدارة الطاقة البدنية والعقلية لتعزيز الأداء الأمثل في العمل، أي أن إدارة الحيوية الاستباقية لها هدف واضح (القدرة على العمل وتحقيق الأهداف المتعلقة بالعمل)، ، وتعرف الشجاعة الأخلاقية على أنها الاستعداد الطوعي للدفاع عن معتقدات المرء الأخلاقية والتصرف وفقًا لها على الرغم من الحواجز التي قد تمنع القدرة على المضي قدمًا نحو العمل الصحيح، لما كانت الكوادر الطبية (الاطباء- الممرضين) في ظل انتشار وباء كورونا من تعرضها للإرهاق والتعب وكذلك هناك الضغوط المهنية التي تتعلق بأخلاقيات المهنة وميثاقها الذي أقسموا عليه، لذا اختار الباحثان ان تكون عينة البحث الكوادر الطبية (الاطباء- الممرضين). هدفت الدراسة للتعرف على مدى امتلاكهم ادارة الحيوية الاستباقية في سياق عملهم الطبي، ومدى شجاعتهم الاخلاقية المهنية، وقد تلخصت مشكلة البحث بالسؤال الاتي: هل توجد علاقة بين ادارة الحيوية الاستباقية والشجاعة الاخلاقية المهنية لدى الكوادر الطبية (اطباء – ممرضين). تكونت عينة البحث من (213) طبيب وممرض من العاملين بمستشفيات العزل الصحي حيث بلغ عدد الأطباء (98) طبيب و(115) ممرض، و وقد قام الـباحثان ببناء مقياس ادارة الحيوية الاستباقية معتمداً على تعريف- أب دن كامب (Op den Kamp et al., 2018) ليتلاءم مع أهداف البحث وعينته، وقد كانت فقرات المقياس بصورتها النهائية (33) فقرة. وكذلك ببناء مقياس الشجاعة الاخلاقية المهنية معتمداً على تعريف سكيركا (Sekerka et al. 2007) ليتلاءم مع أهداف البحث وعينته، وقد كانت فقرات المقياس بصورتها النهائية (40) فقرة، وتم استخراج الصدق والثبات، فأصبح المقياسان جاهزين للتطبيق على عينة البحث، وبعد تطبيق البيانات ومعالجتها أظهرت النتائج ما يأتي: .1تتميز عينة البحث من الاطباء والممرضين بمستو عال من الادارة الحيوية الاستباقية، كما ان لدى للأطباء في عينة البحث مستوى من الادارة الحيوية الاستباقية اكبر من الممرضين تبعا لمتغير الوظيفة، وللذكور مستوى اكبر من الادارة الحيوية الاستباقية من الاناث تبعاً لمتغير الجنس. 2.تتميز عينة البحث من الاطباء والممرضين بمستو عال من الشجاعة الاخلاقية المهني، كما ان للأطباء مستوى من الشجاعة الاخلاقية المهنية اكبر من الممرضين تبعا لمتغير الوظيفة، وللذكور مستوى اكبر من الشجاعة الاخلاقية المهنية من الاناث تبعاً لمتغير الجنس. 3.وجود علاقة إيجابية ودالة بين الادارة الحيوية الاستباقية والشجاعة الاخلاقية المهنية.
 
تحاول هذه الدراسة - قدر الإمكان – أن ترسم صورة واضحة عن مرحلة مهمة وحاسمة من تاريخ المغرب الأقصى، الذي يعد امتداداً للتاريخ العربي الإسلامي، من خلال دراسة التطورات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي مر بها المغرب عندما أجبر على توقيع عقد الحماية مع فرنسا في عام 1912. إذ قسمت الدراسة إلى ثلاث محاور، المحور الأول يبين فيه طبيعة الشعب المغربي ومكوناته الاجتماعية والعرقية وطبيعة نظام الحكم السائد فيه منذ قرون. أما المحور الثاني فقد سلط الضوء على طبيعة الصراع الأوربي من أجل السيطرة على مقدرات المغرب واستعماره وكيف تمكنت فرنسا من أن تستفرد بالمغرب. وأما المحور الثالث فوضح بنود معاهدة الحماية التي فرضتها فرنسا على المغرب وبموافقة دولية، وكيفية تطبيق هذه البنود التي جردت السلطان وحكومته وشعبه من حقوقهم كافة. أما مصادر هذه الدراسة فكانت متنوعة منها العربية والمعربة وبعض المصادر الإنجليزية والفرنسية. التي أعطت للدراسة المعلومات اللازمة ولاسيما كتاب المؤرخ عبد الهادي التازي (الحماية الفرنسية – بدايتها ونهايتها). وكتاب الهاشمي الفيلالي (دروس في تاريخ المغرب). وختمنا الدراسة بخاتمة حاولنا فيها إعطاء النتائج التي توصلنا إليها، والتي يمكن من خلالها أن نتعرف على ما آلت إليه أوضاع المغرب الأقصى بعد فرض الحماية الفرنسية وكيف سلبته استقلاله.
 
يعد إسماعيل صدقي منظّراً اقتصادياً، على الرغم من أن سمعة الرجل السياسية في مصر كانت غير مرحب بها بسبب دكتاتوريته، ورغم اختلاف الكثير من معتقداته، وآرائه السياسية، وكانت سمعة الرجل الاقتصادية، ودوره في الاقتصاد المصري شيئاً مشهوداً له بالكفاية، إذ حرص بالذات أثناء توليه رئاسة الوزارة عام1930 وحتى استقالته عام1934 على تنمية الاقتصاد الوطني خلال مدة الأزمة الاقتصادية العالمية عام (1929-1933)، وكان له الفضل الكبير في إقامة المشاريع الرأسمالية المهمة منها كورنيش النيل والبنك العقاري المصري وبنك التسليف الزراعي، وتعلية خزان أسوان، فضلاً عن اشتراكهُ في عضوية الشركات الأجنبية، إذ قال عنه اللورد كيلرن "إنه السياسي الوحيد الذي ترك العمل السياسي يعمل في المجال الاقتصادي".
 
عند اعلان الثورة العربية الكبرى بقيادة الشريف حسين عام 1916م، ضد الدولة العثمانية، كانت فرنسا تتخوف من إعترافها بإعلان الثورة ضد الإتحاديين والوقوف الى جانب الشريف حسين لخشيتها من أن قيام الثورة قد يحول دون تحقيق سيطرتها على بلاد الشام التي تسعى للحصول عليها منذ زمن بعيد. الا ان لبريطانيا أثر مهم في تشجيع فرنسا على اعترافها بالثورة العربية، فقد تلقت فرنسا طلباً رسمياً من بريطانيا بواسطة سفيرها في باريس اللورد بيرتي تحثها على تقديم المساعدة للثورة، حيث أكدت بريطانيا لفرنسا ان عليها تقوية علاقتها بالشريف حسين لأنه في حال تأخر الحلفاء على تنفيذ طلبه بشأن تقديم المساعدة قد يضطر للصلح مع الدولة العثمانية. وأمام هذا الطلب الذي قدمته بريطانيا الى فرنسا ، رأت الاخيرة انه لابد من الاعتراف بثورة الشريف حسين ولو بشكل ظاهري، وذلك لخوفها من ان تنفرد بريطانيا بالحصول على نفوذ واسع في المشرق العربي عند تقديم مساعدتها للثورة.
 
عندما نجحت الثورة الاشتراكية في روسيا، تأثرت الدول الراسمالية، فاتفقت على وأد الثورة، واعادة روسيا الى سابق عهدها، ودعمت المعارضة الروسية ، فضلاً عن تدخلها في الحرب الاهلية، ودفعت دول الوفاق والولايات المتحدة الامريكية دول البلطيق وبولندا باعلان الاستقلال عن روسيا السوفييتية، لكن الدبلوماسية السوفييتية حاولت بكل الطرق تجاوز الحروب مع دول الجوار، على الرغم من حصول الكثير منها، لاسيما في بولندا، وقد نجحت في حل المشاكل بالطرق الدبلوماسية السلمية، وعقدت المعاهدات مع هذه الدول على اساس التعايش السلمي ، مما كان عاملا مهما في وضع حد لتدخل الدول الغربية في الشؤون الداخلية الروسية.
 
إن السمة الغالبة على الافكار والخطط والمشاريع للاحتلال البريطاني في العراق أياً كانت الجهة التي صدرت عنها الرسمية منها أو قرارات القادة العسكريين هي تحقيق المصلحة البريطانية قبل كل شيء، فعملت على اصدار القوانين التي تتطلبها الاوضاع المحلية التي تبنتها اللجان العسكرية البريطانية، يجاريها بعض شيوخ القبائل في حكمهم على العرف العشائري، ثم رسمت سياستها المستقلة فيما تراه ممكنا على نظام سياسي هيكلي للدولة إجمالاً في انظمة جزئية ذات وظائف متخصصة كالسلطات (التشريعية والتنفيذية والقضائية) مبتغية بذلك تحقيق مآربها الاستعمارية بصورة مماثلة لمحيطها الدولي نظريا، وقد غاظت العراقيين لشعورهم ان بريطانيا انكرت وعودها وقراراتها القاضية بحماية امن العراق والالتزام بصون الكرامة واحترام العراقيين، وعملت على اساءة معاملتهم في وطنهم وعظـّمت المكانة الاجتماعية لعشائر العراق محاولة منها لفصلها عن الكيان المدني، واستخدامها سلاحاً قوياً مع المتغيرات الجديدة، وهو الامر الذي ولّد جراحات بليغة ومؤلمة على المستويات السياسية والاجتماعية نجم عنها قيام التمردات والثورات.
 
خلصت الدراسة ان الزعامة الدينية الشيعية في مدينة كربلاء خلال المدة (١٩١٨-١٩٢٢) ، قد مارست دوراً مهما في تاريخ العراق المعاصر ذلك الدور الذي امتد في مسارات دينية وسياسية وإجتماعية واضعين نصب أعينهم عدة أهداف رئيسية وهي :- • محاربة الاحتلال البريطاني بوصفه اجنبي غير مسلم . 2- قيادة اهالي كربلاء سياسياً وعسكرياً ودينياً اثناء مرحلة ما قبل قيام الحكم الملكي ، ثم اتسعت قيادتها لتشمل الجزء الاعظم من الجماهير الشيعية وهي بذلك قد استطاعت ان تملئ جزء كبير من الفراغ الحاصل في الساحة العراقية . 3- استطاعت تحريك بوصلة وعي سواد الامة من التبعية الى الاقطاع والملاكين الكبار الى الالتفاف حولها باعتبارها الناصح الحقيقي للأمة . 4- تمكنت تلك الزعامة من خلق جو يتسم بالتعاون بين اطياف الشعب العراقي وتحديداً المكونين السني والشيعي . 5- كان قيام الحكم الملكي في العراق احد الاهداف التي سعت الزعامة الدينية الى تحقيقها ، الا ان قرار الملك فيصل الاول بتوقيع معاهدة 1922 مع البريطانيين بما تحمله من استغلال وهيمنه للبلاد غَير معادلة العلاقة بين الملك وحكومته من جانب والزعامات الدينية من جانب اخر وانتهى هذا التغير لصالح الطرف الاول وتسفير العديد من الزعماء الدينيين خارج العراق بسبب تدخلهم في الشؤن السياسية . واخيراً بدأت الدراسة بمرحلة تاريخية مهمه عاشتها مدينة كربلاء في ظل الزعامة الدينية وانتهت الدراسة بحادثة حزينة على مدينة كربلاء وهي تهجير ابرز زعمائها الدينيين خارج العراق .
 
عملت بريطانيا قبل الاحتلال العسكري للعراق إلى مد جذورا لها داخل العراق من خلال اتباعها عدة اساليب وطرائق كان في مقدمة تلك الاساليب عمليات التبشير وانشاء البنوك، الأمر الذي جعل منها بالتماس من العراق والعراقيين مما سهل لها عملية الاحتلال، وأنَّ مسالة تأخرها في عملية استكمال الاحتلال أربعة سنوات يدل على المقاومة العنيفة التي شهدتها في عملياتها العسكرية ، وكذلك استطاعت القوات العثمانية من محاصرة الجنرال البريطاني (طاوزند) مع قواته ولمدة خمسة اشهر حتى اضطر الاستسلام عام 1916م، لكن حملة بريطانية جديدة وصلت العراق من الهند وقد نجحت في ايقاع الهزيمة بالجيش العثماني واحتلال مدينة الموصل عام1918م ، وقد نشرت بريطانيا تصريحا في نهاية الحرب اعلنت ان غايتها من خوض الحرب مع العثمانيين هو لتحرير العرب من السيطرة العثمانية وقد اثرت هذه التصريحات في نفوس العراقيين وحمايتهم لغرض تأسيس حكومة وطنية في بلادهم ولكن امالهم خابت بعد أن وجدوا أنَّ الدول الكبرى تتجه الى وضع العراق لكن الانتداب البريطاني وهذا يعني استمرار السيطرة الاجنبية وعدم قيام حكم وطني مســــــتقل.
 
تعد الروضة الكاظمية المقدسة من اهم الأماكن في مدينة بغداد، وهي أحدى المراكز التي حملت لواء الدفاع والجهاد ضد الاحتلال البريطاني، وتشكل النواة التي تهوى لها نفوس المسلمين من اغلب المدن والدول الإسلامية وكذلك الباحثين، فقد احيطت بالاهتمام من قبل الحكومات المتتابعة وكذلك من المحبين والناهلين من كراماتها، فأخذت الروضة المقدسة شكلاً مستطيل يضم عدد من المنشأة وضمت رفاة الصحابة، شمل الاهتمام بالروضة المقدسة وما ارتبط بها من مباني أخرى بالترميم والصيانة والتزيين بشكل مستمر حتى وصلت للروعة والابداع تأخذ زائريها الى هدوء النفس وتبث فيهم الطمأنينة.
 
حاولت بريطانيا بعد احتلالها العراق في الحرب العالمية الأولى، المحافظة على مصالحها ومركزها، اذ حشدت الموظفين البريطانيين الذين شغلوا مناصب مستشارين وخبراء لإدارة شؤن العراق في عهد الانتداب، لأجل تحويل العراق إلى مستعمرة بريطانية، ووضعوا أسس الأنظمة الإدارية والمالية والقضائية في البلاد، من دون الاستعانة بأبنائه، اذ شرع هؤلاء الموظفون لأنفسهم امتيازات وصلاحيات واسعة، لكن الملك فيصل الأول بذل جهدا كبيرا للتخلص منهم، من خلال التشريعات التي تنص على تقليص صلاحياتهم ووضع حد للامتيازات التي كانوا يتمتعون بها، وتحاول هذه الدراسة أن تسلط الضوء على الموظفين البريطانيين وما كانوا يتقاضونه من رواتب وامتيازات وصلاحيات واسعة خلال عهدي الاحتلال والانتداب في ضوء الوثائق العراقية.
 
يعد بناء السلطة السياسية، وتحقيق الاندماج بين مكونات المجتمع ، وبناء الهوية القومية الوطنية متطلبات أساسية في عملية بناء الدولة الأمة، ويمنح الدولة والسلطة رسوخا واستقرارا، وهي أمور كان من المفروض ان تحتل مركزا مهما لدى منظري الحكم في دولة العراق الحديثة ، إلا أن ذلك لم يتحقق لطبيعة نشأة الدولة العراقية التي كانت تعبيرا عن توافق إرادة أجنبية ووطنية وان كانت الغلبة للأولى، فلم يستطع النظام العراقي بمكوناته (التاج والضباط الشريفين ورؤساء القبائل) التوفيق بين المصالح الأجنبية، ومتطلبات وأهداف بناء الدولة الأمة بالمفهوم الحديث ، في الحقيقة مرحلة الحكم الملكي (الوطني) افرز وضع آخر في العراق تمثل في الصراع بين العناصر الوطنية تحت غطاء المصالح الشخصية والمناهج الحزبية والحسابات الطائفية، واوجد مفهوم جديد للنضال الوطني، هو إنهاء تسلط الطبقة البرجوازية على مصالح الشعب، وكل هذه الأمور صعب استكمال البناء المؤسساتي لدولة العراق الحديث ، إن هدف هذه المداخلة هو الوقوف على آليات بناء الدولة الأمة في العراق خلال فترة حكم النظام الملكي وتشريح طبيعة العلاقة بين السلطة والمجتمع، وستعتمد على مناهج تتوافق مع مخرجات الموضوع، ذو الطبائع المختلفة، في مقدمتها المنهج التاريخي، ومنهج تحليل المضمون، ومنهج تحليل النظام السياسي انطلاقا من الإشكالية التي تعالج قضية بناء الدولة الأمة في العراق خلال العهد الملكي، والمادة العلمية المتوفرة سنعالج الموضوع وفق الخطة التالية : أولا: الإطار النظري للموضوع: بناء الدولة والمفاهيم المرتبطة بها . ثانيا: مشروع بناء الدولة- الأمة العراقية في العهد الملكي .
 
Top-cited authors
Rihab Abduljaleel Saeed Alattar
  • University of Baghdad
Maryam Taha Mannaa
  • Alexandria University
Mohamed Abou-Shouk
  • University of Sharjah
Hayder Alhamdany
  • The University of Kufa
Dhea Mizhir Krebt
  • University of Baghdad